توصل علماء بمستشفى جون هوبكنز في الولايات المتحدة وجامعة بون بألمانيا إلى أن الأشعة الضوئية قد تحل محل الصدمات الكهربائية لعلاج المرضى الذين يعانون من اضطرابات مميتة في ضربات القلب.

وتم التوصل لهذه النتائج من خلال استخدام نماذج متطورة من القلب البشري وتجارب على الفئران، ما يمكن أن يمهد السبيل أمام نوع جديد من أجهزة إزالة الرجفان القابلة للزرع.

ويقول الباحثون بمستشفى جون هوبكنز وجامعة بون إن العلاج القائم على الضوء سيوفر علاجا أكثر أمانا وأخف شدة للمرضى الذين صاروا في مرحلة خطيرة من رجفان القلب، وهو عدم انتظام في ضربات القلب يمكن أن يقود لتكون جلطة أو حدوث سكتة أو فشل القلب.

وأوضح الأستاذ المساعد بمعهد علم وظائف الأعضاء بجامعة بون فيليب ساسه -والذي أشرف على مشروع البحث بألمانيا- أن العلاج الواعد بالضوء سوف يتطلب مزيدا من الوقت والبحث قبل أن يصبح إجراء طبيا شائعا.

وأضاف ساسه "الأسلوب الجديد لا يزال في مرحلة البحث الأساسي، وإلى أن يتسنى تطوير أجهزة إزالة رجفان بصرية قابلة للزرع لعلاج المرضى، فإن ذلك سوف يستغرق خمس إلى عشر سنوات على الأقل".

المصدر : الألمانية