نطقت سيدة تركية في ولاية مرسين جنوبي تركيا للمرة الأولى عقب إجرائها عملية زرع لسان العام الماضي بسبب سرطان تفشى فيه.

وفي قضاء طرسوس بولاية مرسين جنوبي تركيا، بدأت ظفر داغ (62 عاما) بالنطق عقب نقل أنسجة استخلصت من صدرها وزرعت مكان لسانها الذي استأصله الأطباء العام الماضي جراء إصابته بالسرطان.

وعقد أطباء في مستشفى بطرسوس مؤتمرا صحفيا يوم الجمعة بمناسبة نطق داغ الحروف الأولى عقب إجرائها عملية زرع لسان في المدينة العام الماضي.

وخلال المؤتمر نطقت داغ أمام الصحفيين أسماء أيام الأسبوع والأعداد، مرددة كلمات الطبيب، ومعربة عن سعادتها في استعادة النطق.

من جانبه قال الطبيب المشرف على حالة داغ، خير الدين جنكيز ألباي إن سلامة نطق الأخيرة ستتحسن مع مرور الوقت، مشيرا إلى أهمية التكافل الاجتماعي في مواجهة مرض السرطان.

وأضاف "ظفر داغ تغلبت على السرطان من خلال الحفاظ على معنوياتها عاليا".

بدوره قال الطبيب الآخر المشرف على وضع داغ، ألبر أطا إنهم تجنبوا في البداية استئصال لسان المريضة، غير أنهم اضطروا في النهاية لذلك خشية على حياتها، منوها إلى عدم وجود إشارات عن تفشي السرطان في الأعضاء الأخرى، بالتزامن مع مراقبة حالة داغ بشكل دقيق.

جدير بالذكر أن الأطباء زرعوا أنسجة في مكان لسان داغ يوم 22 أكتوبر/تشرين الأول 2015 عقب استئصاله جراء إصابته بمرض السرطان.

المصدر : وكالة الأناضول