حذرت دراسة ألمانية حديثة من أن التعرض لتلوث الهواء بشكل متزايد يفاقم خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وأجرى الدراسة باحثون في المركز الألماني لأبحاث السكري، ونشرت يوم الجمعة الماضي في دورية "داء السكري".

وأوضح الباحثون أن التعرض لتلوث الهواء في مكان الإقامة يزيد خطر الإصابة بمقاومة الإنسولين، وفي هذه الحالة تكون هناك مقاومة من قبل خلايا الجسم لهرمون الإنسولين فلا يعود قادرا على التأثير فيها وبالتالي إدخال الغلوكوز من الدم إليها، ويؤدي هذا إلى تجمع الغلوكوز في الدم وارتفاع مستوياته، مما يقود إلى الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

وشملت الدراسة ثلاثة آلاف شخص في مدينة آوغسبورغ الألمانية، ومقاطعتين ريفيتين مجاورتين لها، ورصد الباحثون مستويات تلوث الهواء بالمقاطعة.

ووجد فريق البحث أن الأشخاص القريبين من مصادر التلوث الذين يتعرضون لمخاطره المباشرة كانوا أكثر عرضة للإصابة بمقاومة الإنسولين من غيرهم.

وقالت قائدة فريق البحث كاترين وولف إن زيادة تركيزات ملوثات الهواء تعد أحد عوامل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، بالإضافة لأمراض الجهاز التنفسي والقلب والأوعية الدموية.

المصدر : وكالة الأناضول