تتعرض وزيرة الصحة بولاية نيوساوث ويلز الأسترالية لضغوط من أجل تقديم استقالتها بعد أن كشف خطأ ارتكب بأحد المستشفيات عن إحراق جثة لرضيع متوفى بطريق الخطأ على الرغم من طلب الوالدين دفن جثته وليس إحراقها، وذلك وفق ما ذكرت وسائل إعلام محلية.

واعتذرت الوزيرة جيليان سكينر عن الحرق الخطأ لجثة الرضيع الذى وقع بعدما التبس الأمر على العاملين بأحد مستشفيات سيدنى، وخلطوا بين جثتي رضيعين إحداهما لطفل ولد ميتا والآخر توفي نتيجة للإجهاض.

وكان يتعين دفن جثة طفل واحد منهما، بينما كان يتعين حرق الجثة الأخرى.      

وقالت سكينر أمام لجنة برلمانية إنها تشعر بخيبة أمل كبيرة وبحزن بالغ تعاطفا مع والدي الطفل، مضيفة أنها تأسف حقا لوقوع مثل هذا الحادث "إنه مأساوي، ولكنه نادر الحدوث، لحسن الحظ".

وفى الوقت ذاته، قال المتحدث باسم شؤون الصحة لحزب العمال المعارض والت سيكورد الأربعاء إن الوضع غير مقبول.

وأضاف في تصريحات لوسائل الإعلام المحلية "في كل يوم تحدث أزمة جديدة.. نحن نترنح من أزمة إلى أخرى في النظام الصحي، وحان الوقت لرئيس الوزراء لإقالة وزيرة الصحة".

وتم كشف النقاب أيضا عن أن إحدى السيدات قد اكتشفت أنه قد وضع مسمى خطأ ووصف غير صحيح لجثة والدتها المتوفاة والبالغة من العمر 89 عاما خلال عملية معاينة ومناظرة نهائية للجثة العام الماضي في نفس المستشفى.

المصدر : الألمانية