حذر وزير الصحة الألماني هيرمان جروهي من استخدام مواد فعالة لم تجر عليها التجارب الكافية في العلاج إثر وفاة ثلاثة من مرضى السرطان أثناء تلقيهم "علاجا بديلا" في أحد المراكز بألمانيا.

وقال الوزير في تصريحات لصحيفة "راينيشه بوسط" تعقيبا على الحادث "لا يمكن أن نسمح بتناول مواد لم تتم إجازتها وما تزال في طور البحث التجريبي المبدئي كعلاج".

وأضاف الوزير أن هذا ينطبق أيضا على المرضى الذين يتمنون العلاج بنوع معين من هذه المواد بصورة ملحة.

وكان ثلاثة من مرضى السرطان توفوا نهاية الشهر الماضي في مركز "للطب البديل" بمدينة بريجن بمنطقة نيدرراين غرب ولاية شمال الراين ويستفاليا، إلا أن سبب الوفاة لم يتحدد بعد، وبدأت الشرطة في إجراء التحقيقات.

وكانت الشرطة قالت مساء الخميس إن هناك اثنين آخرين نقلا إلى أحد المستشفيات، وينتمي المرضى جميعا إما إلى الجنسية الهولندية أو البلجيكية.

ودعت الشرطة الألمانية والهولندية المرضى الذين عولجوا في مركز بريجن براخت البيولوجي لعلاج السرطان إلى إبلاغ الشرطة عندما يشعرون بأن هناك "خطرا محدقا بصحتهم".

وقال متحدث باسم الشرطة إن التحقيقات تجري بشأن علاقة تناول مادة "بروموبيروفات الثلاثية" بالوفاة.

ويعطي مركز علاج السرطان هذه المادة -التي لم تتم إجازتها كعلاج- بوصفها طريقة علاجية، ويعلن ذلك على شبكة الإنترنت، وحذرت الشرطة من تناول هذه المادة. 

وما يزال التحقيق جاريا في ما إذا كانت الوفاة نجمت عن تناول المادة المذكورة من عدمه.

وأعلن المركز الذي يستخدم "الطب البديل" في بيان له أنه سيتعاون مع السلطات في التحقيقات الجارية.

وأوقفت دائرة فيرزن التي ينتمي إليها المركز تصريح مزاولة المهنة لهذا المركز بصورة أولية.

المصدر : الألمانية