أظهرت دراسة أجريت في البرازيل على سبعين طفلا تأكدت إصابة أمهاتهم بفيروس زيكا، أن نحو 6% أصيبوا بفقدان السمع، مما يزيد من قائمة الأمراض التي يسببها الفيروس عندما يصيب الحوامل.

وأكّدت الدراسة البرازيلية -التي نشرت أمس الثلاثاء- تقارير سابقة كانت أقل حسما لمسألة فقدان السمع بين الأطفال الذين ولدوا لأمهات أصبن بالفيروس.

ويأتي هذا الكشف في إطار جهود لتحديد كامل الأضرار الناجمة عن الإصابة بفيروس زيكا أثناء الحمل.

ويعرف عن الفيروس تسببه بصغر حجم الرأس لدى المواليد المعروف بـ"الصعل"، لكن الدراسات الأخرى أظهرت أن زيكا قد يتسبب بعاهات أخرى في الدماغ ومشاكل في البصر وتشوهات في المفاصل.

وفي هذه الدراسة دقق الطبيبان البرازيليان مارلي تنوريو وإرنستو ماركيز في السجلات الطبية لسبعين طفلا مصابين بالصعل، أثبتت فحوص المختبرات إصابة أمهاتهم بفيروس زيكا أثناء الحمل.

ويقول علماء إن زيكا يمكن أن يعتبر عاملا مسببا للإصابة بفقدان السمع لدى الأطفال الذين تعرضوا له خلال الحمل لكن لم يفقدوا سمعهم عند الولادة، ولهذا السبب يجب أن يخضعوا بشكل منتظم للفحوص الطبية خوفا من فقدانهم السمع.

المصدر : رويترز