رشّ مسؤولون مبيدات حشرية أمس لاثنين وقاموا بتطهير مصارف المياه الراكدة في مناطق سكنية في سنغافورة معرضة لخطر تفشي الإصابة بفيروس زيكا، بعد تأكد ظهور 41 حالة إصابة انتقلت خلالها العدوى محليا في المدينة.

وارتدى العمال أقنعة واقية وتحركوا في سبع مناطق منفصلة بالجزيرة، وتفقدوا أصص النباتات بعناية وهم يرشون المبيدات الحشرية باستخدام أجهزة حرارية.

وأكدت وزارة الصحة -يوم السبت- انتقال أول حالة إصابة بزيكا محليا في سنغافورة، ليرتفع عدد الإصابات إلى 41 في اليوم التالي. وكل المصابين كانوا إما سكانا في منطقة أليجونيد أو عمالا في موقع بناء مملوك لشركة جوكولاند في المنطقة. وقالت الوزارة اليوم الاثنين في آخر تحديث "نتوقع ظهور المزيد من حالات الإصابة".

وصدرت تعليمات يوم السبت لشركة جوكولاند -ومقرها سنغافورة ولها أعمال في أنحاء آسيا- بالتوقف عن العمل في موقع البناء الذي يعمل به 36 من المصابين. وقالت وزارة الصحة إنه سيظل مغلقا إلى أن تصحح الشركة الأوضاع التي سمحت للبعوض بالتكاثر، وتعزز الإجراءات الوقائية.

وكان فيروس زيكا -الذي ينتقل عن طريق البعوض- ظهر في البرازيل العام الماضي، ومنذ ذلك الوقت انتشر في الأميركيتين. ويمثل الفيروس خطرا على الحوامل لأنه يسبب تشوهات للأجنة. وارتبط الفيروس في البرازيل بأكثر من 1600 حالة إصابة بصغر حجم رأس الأجنة ومخها (الصعل).

وقالت وزارة الصحة إنه جرى رصد 19 نقطة لتكاثر البعوض وتدميرها في أول مرحلة أثناء رش منطقة أليجونيد بالمبيدات يوم الأحد، حيث تم تطهير ثلث المنازل هناك ومجموعها ستة آلاف منزل.

ومن حالات الإصابة الإحدى والأربعين تم شفاء 34 تماما، وكانت المرأة الوحيدة بين المصابين هي أول حالة تكتشف.

المصدر : رويترز