حذّرت طبيبة في مؤسسة حمد الطبية في قطر من خطورة ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة في فصل الصيف على المسنين، وقدمت لهم عدة نصائح.

وقالت رئيسة قسم أمراض الشيخوخة بالوكالة في المؤسسة الدكتورة هنادي الحمد إن المسنين يصابون بالعديد من الأمراض والمشكلات الصحية نظرًا للتغيرات الجسدية التي يمر بها الإنسان مع تقدم السن، كما أن كبار السن عادة يعانون من نقص في القدرات الحسّية، خاصة المصابين بأمراض الشيخوخة أو داء السكري، حيث يقل إدراكهم للشعور بالعطش أو الإحساس بارتفاع حرارة الجو.

وأشارت الدكتورة هنادي -في بيان صادر عن مؤسسة حمد أمس الثلاثاء وصل للجزيرة نت- إلى أن كبار السن -خاصة من تخطوا 65 عاما- يصبحون عرضة للإصابة ببعض الأمراض والمشكلات الصحية التي قد تهدد حياتهم مثل الضربة الحرارية أو حدوث مضاعفات لأمراض مصابين بها من قبل.

وأضافت أن بعض الأدوية التي يتناولها بعض كبار السن تزيد من فرص تعرضهم للعديد من الأمراض المرتبطة بارتفاع حرارة الجو، ومنها الأدوية المُدرّة للبول وأدوية ارتفاع ضغط الدم (المحتوية على مثبطات بيتا) والأدوية المضادة للاكتئاب، والأدوية المضادة للهستامين.

وشددت الدكتورة على ضرورة مراجعة كبار السن أطباءهم لمعرفة إذا كانت الأدوية التي يتناولونها تزيد من فرص التعرض لبعض الأمراض والمشاكل الصحية المرتبطة بارتفاع حرارة الجو، والحصول على المشورة الطبية أو تعديل هذه الأدوية بما يضمن الوقاية من المخاطر الصحية خلال موسم الحر.

بعض الأدوية التي يتناولها كبار السن تزيد من فرص تعرضهم للعديد من الأمراض المرتبطة بارتفاع حرارة الجو (الألمانية)

ونصحت الدكتورة هنادي كبار السن بالتالي:

  • تجنب الأنشطة البدنية المسببة للإجهاد، والبقاء داخل المنازل في بيئة مكيفة وجيدة التهوية.
  • عدم الخروج إلى أماكن مفتوحة بين الساعة العاشرة صباحًا والرابعة عصرًا، حيث تكون درجات الحرارة في ذروتها.
  • يفضل أن تكون وجبات الطعام التي يتناولها كبار السن خفيفة نسبيًا للحيلولة دون ارتفاع درجة حرارة أجسامهم.
  • التأكد من شرب الكثير من السوائل وتجنب تناول المشروبات الكحولية وتلك المحتوية على الكافيين مثل الشاي والقهوة للوقاية من مخاطر الإصابة بالجفاف.
  • ينصح كبار السن الذين يعانون من أمراض الكلى باستشارة أطبائهم بشأن المقدار المناسب من السوائل لتناوله يوميًا.

كما أهابت الدكتورة هنادي بالمواطنين والمقيمين بضرورة تفقد الأحوال الصحية لأفراد أسرهم وأقاربهم وأصدقائهم من كبار السن بصفة مستمرة، خاصةً الذين يعيشون بمفردهم والذين يعانون من أمراض ومشاكل صحية مزمنة أو أمراض عقلية أو الذين يجدون صعوبة في العناية بأنفسهم، حيث تظهر الأمراض والمشكلات الصحية المرتبطة بارتفاع حرارة الجو بشكل تدريجي على مدار عدة أيام.

ويجب الانتباه لأعراض الصدمة الحرارية (ضربة الشمس)، التي تظهر في صورة ارتفاع درجة حرارة الجلد وجفاف ملمسه، والشعور بالدوار والصداع وسرعة نبض القلب وألم في الصدر وصعوبة في التنفس وظهور الطفح الجلدي والتشنجات العضلية، بالإضافة إلى تحول لون البول إلى الأصفر الداكن أو البني (ويعد هذا الأخير من أعراض الإصابة بالجفاف)، وفي حالة ظهور هذه الأعراض ينبغي تبريد جسم المريض على الفور بواسطة منشفة مبللة أو عن طريق تعريضه لهواء المروحة إضافة إلى حمام بالماء البارد، وطلب المساعدة الطبية على الفور أو الاتصال بخدمة الإسعاف.

المصدر : الجزيرة