توصلت دراسة حديثة إلى أن التعرض لضربة خفيفة على الرأس قد يزيد مخاطر تعرض الشخص للمشاكل النفسية وربما الموت.

وأجرى الدراسة باحثون من جامعة أكسفورد وإمبريال كوليج في بريطانيا، وشملت أكثر من مليون شخص في السويد ولدوا منذ 1973.

ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين تعرضوا لرضة خفيفة في الرأس -وتعرف بأنها ضربة تسبب شعور الشخص بالدوار أو الارتباك- كانوا أكثر عرضة للموت بنسبة 60% خلال فترة الدراسة مقارنة بمن لم يتعرضوا لضربة.

كما أن هذه الفئة أيضا كانت أكثر عرضة بنسبة 91% لدخول المستشفى بسبب مشاكل نفسية، و55% أكثر عرضة لأن يحصلوا نتائج أقل في التعليم.

المصدر : ديلي تلغراف