عندما تصبح الأمم المتحدة مصدر الداء
آخر تحديث: 2016/8/21 الساعة 14:08 (مكة المكرمة) الموافق 1437/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/8/21 الساعة 14:08 (مكة المكرمة) الموافق 1437/11/19 هـ

عندما تصبح الأمم المتحدة مصدر الداء

وباء الكوليرا في هاييتي أدى إلى إصابة نحو 770 ألفا (رويترز)
وباء الكوليرا في هاييتي أدى إلى إصابة نحو 770 ألفا (رويترز)

هل تحولت منظمة الأمم المتحدة إلى مصدر لنشر الأمراض بدل أن تكون حامية منها ومساعدة للبلدان الضعيفة في مواجهتها؟ هذا السؤال يطرح بعد ما يصفه البعض "بفضيحة" مسؤولية الأمم المتحدة عن انتشار الكوليرا في هاييتي، مما أدى إلى قتل أكثر من تسعة آلاف إنسان.

وبدأت القصة عام 2010، عندما انتشر وباء الكوليرا في هاييتي عقب زلزال ضرب البلاد، وأدى الوباء إلى مقتل أكثر من تسعة آلاف شخص، وإصابة نحو 770 ألفا، وفقا لرويترز.

وانتشرت تكهنات وقتها حول بدء الوباء من الجنود النيباليين التابعين لقوة السلام التابعة للأمم المتحدة التي توجهت إلى هناك بعد الزلزال، خاصة أن نيبال كانت تشهد إصابات بالكوليرا في ذلك الوقت.

وقبل نحو عامين، قامت مجموعة من المحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان في نيويورك برفع دعوى ضد الأمم المتحدة، بالمحكمة الفيدرالية في منهاتن، متهمين جنود حفظ السلام التابعين لها بالتسبب في نشر وباء الكوليرا في هاييتي، مما أدى إلى مقتل آلاف الأشخاص.

وطالبت الدعوى الأمم المتحدة بدفع تعويضات لأهالي ضحايا الوباء، وتوفير مياه نظيفة وشبكة صرف صحي في هاييتي.

ووفقا لوكالة "أسوشيتد برس" فإن الأمم المتحدة رفضت تحمل مسؤولية الوباء، وردت على الدعاوى القضائية بحجة امتلاكها حصانة دبلوماسية.

حصحص الحق
ولكن منظمة الأمم المتحدة أقرت الخميس ولأول مرة بمسؤوليتها المحتملة في ظهور الكوليرا في هاييتي، مشيرة في بيان إلى أنها تحتاج لفعل الكثير لإنهاء معاناة من تأثر بهذا المرض.

وكانت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها قالت إن أفردا بقوات حفظ السلام الدولية من نيبال -حيث تنتشر الكوليرا- كانوا على الأرجح سبب تفشي المرض -الذي ينتقل عبر الماء- في هاييتي.

مركز لعلاج الكوليرا في هاييتي (رويترز)

وتمركزت بعثة قوات حفظ السلام في هاييتي قرب نهر، ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" عن باحثين قولهم إن هناك دليلا وافرا على أن وباء الكوليرا تم إدخاله إلى أكبر أنهار هاييتي في أكتوبر/تشرين الأول 2010 من خلال مجاري صرف صحي غير معالجة تعود لقاعدة تابعة لقوات حفظ السلام الأممية.

ويوم الجمعة قال فرحان حق المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، إن الأمين العام يعتقد بأن المنظمة عليها مسؤولية أخلاقية بمساعدة ضحايا الكوليرا في هاييتي وأسرهم، وإنها تعمل لتوفير مساعدات مادية لهم.

وقال المتحدث حق -في بيان تلاه باسم الأمين العام للأمم المتحدة على الصحفيين في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية بنيويورك- إن الأمم المتحدة عليها مسؤولية أخلاقية تجاه ضحايا وباء الكوليرا ودعم هاييتي في التغلب على الوباء وبناء شبكات للمياه والصرف الصحي.

كما قال حق -في بريد إلكتروني- إنه سيتم عرض مجموعة جديدة من الإجراءات خلال الشهرين المقبلين، عندما تتم صياغتها بشكل كامل والاتفاق عليها مع السلطات الهاييتية ومناقشتها مع أعضاء الحكومة.

وأوضح حق أن لجنة أممية تابعت قضية تورط الأمم المتحدة، ووجدت أن أحد المقاولين فشل في تطهير النفايات بالشكل الصحيح في القاعدة التابعة للأمم المتحدة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة,رويترز

التعليقات