دعت دكتورة في مؤسسة حمد الطبية في قطر إلى اللجوء للفحص المبكر عند الاشتباه بظهور أعراض لسرطان الجلد الذي ينشأ عندما تنمو خلايا الجلد بصورة غير طبيعية نتيجة التعرض لأشعة الشمس بشكل كبير.

وقالت استشارية الأمراض الجلدية الدكتورة هيا المناعي -في بيان صادر عن مؤسسة حمد أمس الاثنين وصل للجزيرة نت- إن التعرض لفترات طويلة للأشعة فوق البنفسجية التي توجد في أشعة الشمس يعتبر من أكثر الأسباب شيوعا لظهور سرطان الجلد، وعلى الرغم من أن هذا النوع من السرطان قد يظهر عند أي شخص فإن أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالمرض هم أصحاب البشرة الفاتحة أو المعرضون وراثيا.

وهناك العديد من أنواع سرطانات الجلد، منها الميلانوما التي تصيب الخلايا الصبغية في الجسم، وسرطان الخلايا القاعدية، وهو النوع الأكثر شيوعا حيث يصيب الطبقات الخارجية من الجلد، وسرطان الخلايا الحرشفية وهي الخلايا المسطحة التي تشكل سطح الجلد.

وهناك حالات أخرى شائعة تسبب مرض السرطان كالتقران الضيائي، وهو تقشر يظهر على الجلد نتيجة كثرة التعرض لأشعة الشمس على مدى سنوات طويلة.

وقالت الدكتورة المناعي إن الأعراض الأولى لسرطان الجلد تظهر في صورة ورم أو بتغير حجم شامة معينة أو عند حدوث جفاف أو خشونة في الجلد.

وأضافت أنه من المهم جدا فحص البشرة بشكل كامل بما في ذلك أسفل القدمين وبين الأصابع وتحت الأظافر، والانتباه إلى ظهور شامات أو حدوث تغيير في عدد ولون الشامات الموجودة أصلا، أو في حالة حدوث نزيف أو حكة فيها، إذ قد تكون تلك علامات للإصابة بسرطان الجلد.

وعن المعايير الوقائية قالت الدكتورة إنه ينصح بتجنب التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة بين الساعة الـ11 صباحا والرابعة مساء، خاصة في الفترات التي تكون فيها الحرارة مرتفعة، وينصح أيضا بارتداء ملابس واقية من الشمس كالتي تغطي معظم أجزاء الجسم بالإضافة إلى ارتداء قبعة لحماية الوجه والرأس والرقبة والأذنين، ويفضل أيضا وضع مستحضر واق للشمس ذي معامل حماية ثلاثين فما فوق قبل عشرين دقيقة من الخروج، ومعاودة وضع المستحضر كل ثلاث ساعات.

المصدر : الجزيرة