تواجه شركات التأمين الصحي الأميركية صعوبات مالية، في ظل عدم وجود عدد كاف من الأصحاء الذين يسجلون في خطط تأمين تعوّض تكاليف المرضى الذين يتطلبون تكاليف علاج أعلى، وذلك وفقا لصحيفة نيويورك تايمز.

ويعتمد عمل شركات التأمين الصحي على وجود عدد كبير من الأصحاء الذين يشاركون في التأمين الصحي ولا يكلفون مبالغ مالية كبيرة للعلاج، وبالتالي توجه مدفوعاتهم لعلاج الأشخاص الذين يعانون من أمراض تتطلب علاجا غاليا ويدفعون أقل من كلفة علاجهم الحقيقي.

ويسجل الأصحاء حاليا في أرخص خطط التأمين الصحي التي تقدمها شركات تأمين صغيرة وتوفر شبكة أصغر من الأطباء والمستشفيات.

وأدى هذا الوضع إلى تفكير عدد من الشركات في الخروج من سوق التأمين الصحي، وتفكير أخرى في إيقاف توسعها في ولايات أميركية إضافية.

المصدر : نيويورك تايمز