قالت جمعية القلب الأميركية إن الأطفال يولدون بصفة عامة بقلوب سليمة لا بد من رعايتها خلال فترة الطفولة لضمان تمتع الإنسان بصحة جيدة خلال حياته فيما بعد.

ومع ذلك تقول الجمعية في بيان عبر الإنترنت في دورية "الدورة الدموية" إن أطفالا أميركيين كثيرين لا تتوافر لديهم المعايير السبعة الأساسية لصحة القلب الجيدة.

وتشمل هذه المعايير مؤشرا صحيا لكتلة الجسم والقيام بنشاط بدني كاف وعدم التدخين واتباع نظام غذائي صحي والحفاظ على معدلات صحية للكوليسترول وضغط الدم والسكر في الدم.

وقالت الدكتورة جوليا شتينبرجر كبيرة معدي البيان ومديرة أمراض قلب الأطفال في جامعة مينيسوتا في مينيابوليس إن السبب الأساسي في عدم تمتع الأطفال بشرايين قلب صحية هو النظام الغذائي والنشاط البدني.

وقالت لرويترز هيلث إن نحو 91% من الأطفال الأميركيين نظامهم الغذائي سيئ لأنهم يستهلكون أطعمة ومشروبات سكرية.

وقالت الجمعية إن نحو نصف الذكور وثلث الإناث فيما بين السادسة والـ11 هم فقط الذين يلبون الحد الأدنى الموصى به من حجم النشاط البدني يوميا والذي يبلغ ستين دقيقة، وقل احتمال وصول من هم بين سن الـ16 والـ19 عاما لهذا الهدف.

ووجدت شتينبرجر وزملاؤها إن نحو ثلث المراهقين الأميركيين أوضحوا أنهم جربوا على الأقل السجائر، وكان هذا المعدل أعلى بالنسبة للذكور عن الإناث.

وشدد البيان الجديد على معايير معينة، منها على سبيل المثال عدم تجريب الأطفال السجائر أو ممارسة التدخين مطلقا، كما يجب أن يمارسوا نشاطا يتراوح بين المتوسط والقوي وهو ما لا يقل عن ستين دقيقة يوميا، ويجب أن يتبعوا حمية صحية، وأن يكون ضغط الدم الانبساطي أقل من تسعين مليمترا زئبقيا.

وقالت شتينبرجر إنه من الصعب تحقيق هذا إذ كانت الإرشادات هذه لا تستهدف سوى الأطفال، إذ يجب أن يكون هناك التزام للأسرة كاملة، مضيفة أنه يجب على المدارس المشاركة أيضا في الترويج لأساليب الحياة الصحية بين الأطفال.

المصدر : رويترز