د. أسامة أبو الرب

كم كعكة يسمح لك بتناولها في العيد؟ وكم فنجان قهوة؟ وكيف تحمي نفسك من التلبك المعوي في عيد الفطر؟ هذه الأسئلة وغيرها أجابت علها عيادة الجزيرة في حلقة خاصة عن العيد.

واستضافت حلقة الأحد 3 يوليو/تموز 2016 أخصائي التغذية في مؤسسة حمد الطبية بدولة قطر الدكتور رائد العلاوين، وجرى بثها على صفحة "طب وصحة" في موقع الفيسبوك باستخدام خدمة "فيسبوك مينشنز".

وحول سؤال "كم كعكة يسمح للشخص بتناولها في العيد؟"، قال الدكتور العلاوين إن مقدار السعرات الحرارية الموجودة في كعكة واحدة يساوي وزنها مضروبا في أربعة، فإذا كان وزن الكعكة ثلاثين غراما فإن عدد سعراتها الحرارية يقارب 120 سعرا.

وبناء على ذلك فإن الدكتور ينصح بعدم تناول أكثر من قطعتين من الكعك يوميا، والذي يكون وزن الكعكة الواحدة منه 30 إلى 45 غراما.

وعن القهوة قال العلاوين إن الشخص المعافى يجب أن لا يتجاوز مأخوذه من الكافيين 400 ملغ، وتساوي هذه الكمية ما يعادل تسعة إلى عشرة فناجين (الفنجان يعادل 30 ملل) من القهوة الشعبية التي تقدم في العيد، سواء أكانت القهوة فاتحة اللون المشهورة في دول الخليج، أو الغامقة المعروفة في بلاد الشام.

وهذه بعض النقاط التي تحدث عنها الدكتور:

  • في العيد قد تحدث زيادة في الوزن نتيجة الكميات الكبيرة من الحلويات المتاحة، والتصرفات الغذائية في العيد، بالإضافة إلى الجوانب الاجتماعية وكثرة العزائم والولائم.
  • على مريض القولون العصبي تفادي الأغذية الغنية بالتوابل، ومحاولة الحد من التوابل والبهارات الحارة التي تزخر بها بعض الأطعمة في العيد وخاصة تلك التي تقدم في الولائم، وهذه قد تسبب المتاعب لمريض القولون العصبي.
  • ينصح في العيد بتناول الطعام تدريجيا حتى لا يشكّل "صدمة" للمعدة.
  • في اليوم الأول من العيد ينصح بتقسيم الفطور إلى قسمين: الأول قبل الذهاب لصلاة العيد ويكون مكونا من اللبن أو التمر بما لا يتجاوز ثلاث تمرات، والثاني بعد الصلاة ويكون فطورا خفيفا.
  • ينصح بعدم تناول الطعام الدسم مثل اللحوم أو الكبد أو القلب وغيرها من لحوم أعضاء الحيوانات في إفطار اليوم الأول من العيد، لأن المعدة لا تكون مستعدة لها.

المصدر : الجزيرة