وقع الرئيس الأميركي باراك أوباما قانونا أمس الجمعة يشترط على مصنعي المواد الغذائية الكشف عن استخدام كائنات معدلة وراثيا في منتجاتهم.

ويعطي القانون لوزارة الزراعة عامين لكتابة اللوائح التي تحدد معايير على المستوى الوطني لمصنعي المواد الغذائية لتكشف عن المكونات الغذائية المعدلة وراثيا.

ويستبق القانون الجهود التي تبذلها ولايات على المستوى الفردي لكتابة متطلبات الكائنات المعدلة وراثيا الخاصة بها لوضعها في ملصقات على الغذاء، الأمر الذي دفع الشركات العاملة في المجال إلى القول إن ذلك سيخلق شبكة معقدة من اللوائح المتنافسة.

وقالت رئيسة رابطة مصنعي منتجات البقالة باميلا بيلي إن هذه الخطوة تفتح عهدا جديدا للشفافية في معلومات مكونات الأغذية لصالح المستهلكين من خلال المطالبة بالكشف عن المكونات التي خضعت للهندسة الجينية بما يخدم الأسر في كل ولاية بمختلف أنحاء البلاد.

المصدر : الألمانية