أشارت دراسة صغيرة إلى أن الأطفال الصغار الذين يقضون وقتا طويلا في بيئة صاخبة ربما يجدون صعوبة في تعلم الكلام.

وقالت بريانا مكميلان التي شاركت في إعداد الدراسة -وهي من جامعة ويسكونسن مايسون- إنه بسبب الضجيج خاصة الأصوات التي تصدر من أجهزة التلفزيون أو المذياع قد يجد الصغار صعوبة في تعلم كلمات جديدة.

وتابعت مكميلان في رسالة بالبريد الإلكتروني أن إغلاق التلفزيون أو المذياع أو خفض الصوت قد يساعد في تطور اللغة.

وأضافت "علاوة على محاولة التعرف على مدى الضوضاء في منازلهم أشجع الآباء على الاستفادة من أي وقت هادئ لديهم، فاللحظات الهادئة قد تكون فرصة عظيمة للحديث مع الأطفال وتشجيعهم على الاكتشاف والتعلم".

وشملت الدراسة 106 أطفال تتراوح أعمارهم بين 22 وثلاثين شهرا، ونشرت على موقع دورية "تشايلد ديفلوبمنت" في الـ21 من يوليو/تموز الجاري.

وقالت الباحثة في جامعة ساو باولو بالبرازيل ريناتا فيليبي التي لم تشارك في البحث إن النتائج تتفق مع أبحاث أخرى عن تطور اللغة التي توصلت إلى أن الضوضاء يمكن أن تحول دون تطور اللغة.

المصدر : رويترز