قبل عامين ضجت وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بأخبار تحدي سكب الماء المثلج على الرأس في أرجاء العالم، وذلك لجمع تبرعات لأبحاث مرض الضمور العضلي (Amyotrophic Lateral Sclerosis)، فأين أصبحت نتائج الحملة الآن؟

وشارك في حملة "سكب دلو الثلج" مشاهير ورؤساء دول، ونجحت بالفعل في جمع أكثر من 200 مليون دولار أسهمت في اكتشاف جين جديد له علاقة بهذا المرض العصبي، وذلك بمشاركة 80 عالما من 11 دولة.

ومكنت التبرعات العلماء من تمويل أكبر دراسة على الإطلاق عن هذا المرض الناجم عن تلف الأعصاب الحركية في الدماغ والحبل الشوكي بشكل تدريجي. وتمكن العلماء من تحديد الجين "نك1" (NEK1) أحد أكثر الجينات المسببة للمرض.

وقال الأستاذ المساعد في كلية طب جامعة ماساشوستس جون لاندرز إن أهمية اكتشاف هذا الجين هو فهم دوره بشكل أكبر، وفهم الخلل الذي يصيب مرضى مرض الضمور العضلي، مضيفا أنه "كلما وجدنا جينات لها علاقة بالمرض زادت إمكانية إيجاد علاج له".

المصدر : الجزيرة