ربطت دراسة حديثة بين التعرض للضوء ليلا وبين العديد من المشاكل الصحية مثل ضعف المناعة والشيخوخة المبكرة.

وأجرى الدراسة فريق أبحاث هولندي من المركز الطبي لجامعة لايدن، ونشرت في مجلة "كورينت بيولوجي" المتخصصة (Current Biology).

وتمت الدراسة على الفئران من أجل فحص تأثيرات تعرضها للضوء ليلا، وربطت النتائج بين التعرض الكثيف للضوء أثناء النوم وبين العديد من الأمراض، كما حذر الباحثون من أن عدم التعرض للضوء نهارا هو أيضا مضر بالصحة.

وقام الباحثون بتعريض مئة فأر للضوء المستمر لمدة 24 أسبوعا، حيث أظهرت قياسات نشاط الدماغ عبر أقطاب كهربائية ربطت على رؤوسهم، وجود تغيير في أنماط الموصلات العصبية للحيوانات، بالإضافة إلى وجود تغييرات في الساعة البيولوجية لديها.

وأظهرت الدراسة علامات للالتهابات في الجسم، بالإضافة إلى ضعف عام وهرم في الجسم وهشاشة في العظام.

وقالت الدراسة إنه لا يوجد بعد أي تأكيدات علمية بأن ما أصاب الفئران قد يصيب البشر، إلا أنها قالت إن الدراسات أثبتت أيضا أن عدم التعرض للضوء نهارا له تأثيرات مشابهة للتعرض الكثيف للضوء ليلا.

وأوضحت الدراسة أن النوم العميق عادة له تأثيرات على تكوين مناعة قوية للجسم، لذلك فإن قلة النوم أو تقطعه، وكذلك التغيير في الساعة البيولوجية يضعف الجسم، ويساعد على ظهور علامات هرم مبكر.

المصدر : دويتشه فيلله