قال باحثون إن إهمال علاج مشكلات مرتبطة بالتنفس خلال النوم مثل الشخير أو انقطاع النفس يزيد من خطر الإصابة بأزمة قلبية أو جلطة دماغية لدى المرضى الذين خضعوا لعمليات رأب الأوعية التاجية.

وزاد بمعدل أكثر من الضعف احتمال الإصابة بتوقف القلب أو أزمة قلبية أو جلطة دماغية لدى مرضى في اليابان أجريت لهم عمليات توسيع الأوعية التاجية وكانوا يعانون أيضا من مشكلات أثناء النوم تتعلق بالتنفس.

وقال الدكتور تورو مازاكي من قسم علاج القلب بمستشفى كوبي المركزي باليابان وكبير الباحثين الذين أعدوا الدراسة، إن فترات انخفاض الأكسجين بشكل متقطع خلال النوم ربما تزيد من الإجهاد أو تنشّط الرد الالتهابي الذي يلحق الضرر بالقلب.

وفي أبحاث سابقة تم الربط بين اضطرابات التنفس خلال النوم، ولا سيما انقطاع النفس، وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب أو الجلطة الدماغية.

وقال مازاكي هيلث لرويترز عبر البريد الإلكتروني، إنه حتى الأطباء الذين يعالجون مرضى مصابين بأزمة قلبية يوجد لديهم إدراك محدود بالمشكلات المتعلقة بالتنفس خلال النوم.

وأضاف أنه يجب على الأطباء والمرضى في أعقاب الأزمات القلبية وتوسيع الأوعية التاجية العمل على استبعاد مشكلات التنفس خلال النوم أو اتخاذ الاحتياطات اللازمة لاستعادة التنفس الصحي خلال النوم.

المصدر : رويترز