قال طبيب استشاري في طب العيون في قطر إنه من خلال إجراء فحوص دورية منتظمة للعين والتحكم في مستويات السكر بالدم يمكن الوقاية من الإصابة باعتلال شبكية السكري، وهو عبارة عن تلف في شبكية العين ينجم عن مضاعفات الإصابة بداء السكري ويمكن أن يؤدي للإصابة بالعمى.

وصرح استشاري أول في طب العيون في مؤسسة حمد الطبية الدكتور عثمان محمد بأن داء السكري يمثل مشكلة صحية رئيسية للسكان في دولة قطر، حيث إن 17% من إجمالي السكان مصابون بالسكري. كما أن اعتلال شبكية السكري يعد أكثر مضاعفات السكري المزمنة شيوعا، حيث يؤثر على نحو 40% من مرضى السكري في قطر.

وقالت مؤسسة حمد في منشور على صفحتها على فيسبوك اليوم الخميس إن الإصابة باعتلال شبكية السكري تنجم عن مضاعفات داء السكري، وقد تؤدي في نهاية الأمر إلى الإصابة بالعمى.

وأوضح محمد أن اعتلال شبكية السكري ينجم عادة عن عدم تحكم مريض السكري بمستوى السكر في الدم لديه على المدى الطويل، وأكد أنه كلما امتد زمن إصابة المريض بالسكري ارتفعت احتمالات إصابته باعتلال شبكية السكري.

وأردف الاستشاري "توصي الجمعية الأوروبية لاختصاصيي الشبكية المرضى بإجراء فحوص العيون في مرحلة مبكرة بمجرد تشخيص إصابتهم بالسكري، وذلك لاكتشاف ما إذا كانت شبكية العين قد تعرضت لأي ضرر، ووفقًا لنتائج هذه الفحوص تتم جدولة مواعيد فحوص العيون الدورية، بالإضافة إلى تقديم العلاج المناسب للمريض إذا دعت الحاجة لذلك".

واستطرد محمد قائلا "يمكنني أن أؤكد من خلال خبرتي الممتدة على مدار عشرين عامًا في علاج مرضى اعتلال شبكية السكري أن الوقاية من هذا المرض من خلال التحكم في مستوى السكر في الدم هو الخيار الأفضل لمرضى السكري. وعلى الرغم من توفر العلاج لهذا المرض، فإنه في بعض الحالات يكون حجم الضرر الواقع على الشبكية غير قابل للإصلاح، كما أنه لا يمكن في الغالب استعادة قوة الإبصار السابقة للمريض بنسبة 100%".

واختتم الاستشاري حديثه بأنه يتوجب على المصابين بالسكري التعرف على عوامل الخطورة المؤدية للإصابة باعتلال شبكية السكري، وبذل قصارى جهدهم لتجنب هذه العوامل، التي تتضمن السمنة وعدم التحكم في مستويات السكر بالدم والتدخين وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكولسترول بالدم.

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي