يمكث درو أولانوف المصاب بـالسرطان في المستشفى عدة أسابيع كل مرة يراجع فيها، ولكن نظارات الواقع الافتراضي تسمح له بالهروب من واقع المستشفى.

ويقول أولانوف إن الأمر ليس سحرا لكنه قد يساعد في تخفيف التوتر والألم والخوف عندما تكون في وضع لا يمكنك السيطرة عليه.

ويحاول ذلك المريض نشر رسالته عبر مؤسسته غير الربحية "بالبو" التي حدد مهمتها في شعار فك العزلة.

وبينما تظهر دراسات أن الذين يعانون عزلة اجتماعية عرضة لأكثر الأخطار الصحية والنفسية، فإن أجهزة الواقع الافتراضي قد توفر إمكانيات أكبر للتواصل الاجتماعي.

 

المصدر : الجزيرة