قال خبراء علم نفس ولياقة اليوم الخميس إن لعبة "بوكيمون غو" التي اجتذبت قطاعا عريضا من المستخدمين خلال الأيام الماضية مفيدة للصحة.

وأطلقت لعبة "بوكيمون غو" شركة نينتندو للألعاب في صورة تطبيق للهواتف المحمولة، وتمزج اللعبة بين اسم بوكيمون القديم الذي يرجع إلى عشرين عاما مضت وبين التقنية المتطورة، وتسمح للاعبين بالمشي في أنحاء أحياء حقيقية للبحث عن شخصيات لعبة البوكيمون الافتراضية عبر شاشات الهواتف الذكية.

واجتذبت اللعبة عددا هائلا من المشاركين المتحمسين، ورفعت القيمة السوقية لشركة نينتندو اليابانية إلى 7.5 مليارات دولار.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن جيه جراهام توماس -وهو أستاذ مساعد بالطب النفسي والسلوك البشري في مركز البحث بشأن التحكم في الوزن بمستشفى ميريام- القول "أعتقد أنه تطور مثير، لفترة طويلة كانت التكنولوجيا والألعاب الإلكترونية مرتبطة بخفض النشاط البدني، وهذا نجمت عنه مشاكل صحية كثيرة".

وأضاف "أن ترى التكنولوجيا والألعاب الإلكترونية تتغير بصورة تعزز النشاط البدني والتواصل مع الآخرين أمر جيد للغاية".

وقال أحد مستخدمي اللعبة "لقد سرت لمسافة 13 كيلومترا أمس لاصطياد إحدى شخصيات البوكيمون.. هذه اللعبة تجعلني أستعيد لياقتي".

جروهول: لعبة "بوكيمون غو" ثورية.. لم أشاهد مثل هذا في حياتي (رويترز)

ووصف مؤسس شبكة الصحة العقلية جون جروهول لعبة "بوكيمون غو" بالثورية، وقال "لم أشاهد مثل هذا في حياتي"، مضيفا أن البحوث أظهرت فوائد التمرينات البسيطة في تحسين المزاج.

وأوضح جروهول أن القائمين على تطوير لعبة "بوكيمون غو" لم يقصدوا اختراع لعبة للصحة الذهنية ولكنهم فعلوا ذلك، وتأثيرات ذلك إيجابية للغاية. 

وقد سجل برنامج "كارديوجرام" الذي يرصد النشاط البدني وتم تصميمه لصالح ساعة آبل ارتفاعا واضحا في الحركة منذ صدور لعبة "بوكيمون غو".

كما سجلت شركة "فيت بيت" المعنية بتصنيع أجهزة لرصد النشاط البدني أيضا ارتفاعا في النشاط البدني لمستخدمي اللعبة.

أطباء يعتقدون أن لعبة "بوكيمون غو" توفر خدمة قيمة لا يستطيع القطاع الطبي تقديمها (الأوروبية)

وقالت "ديلي ميل" إن الأطباء مثل توماس يعتقدون أن اللعبة توفر خدمة قيمة لا يستطيع القطاع الطبي تقديمها.

وأضافت الصحيفة "أحيانا لا يمتلك القطاع الطبي والباحثون الموارد الكافية لتطوير شيء معقد مثل بوكيمون غو لحث المواطنين على التحرك".

يشار إلى أن "بوكيمون غو" أطلقت في الولايات المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا، ويتزايد تحميلها على الهواتف التي تعمل بنظام أندرويد، كما أصبحت محل نقاش محموم على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويبلغ متوسط وقت استخدام تطبيق اللعبة يوميا 43 دقيقة، أي أكثر من الوقت الذي يقضيه المستخدمون بالمتوسط في استخدام برامج واتساب وإنستغرام.

المصدر : الألمانية,رويترز