قالت دراسة حديثة إن السبب وراء عدم قدرة بعض النساء على الإنجاب يعود إلى فيروس يعيش في الغشاء المخاطي في رحم المرأة ويمنع إتمام الحمل، إذ لم يجد العلماء هذا الفيروس في رحم نساء يمكنهن الحمل.

ووجد علماء من جامعة فيرارا الإيطالية علاقة بين "الفيروس الهربسي البشري "6 أي" (HHV-6A) وعدم القدرة على إتمام عملية حمل الكثير من النساء، كما ذكر موقع "هايل براكسيز" الألماني، ونشر العلماء دراستهم في الدورية العلمية "بلوس ون".

وذكر المشرفون على الدراسة أنهم وجدوا هذا الفيروس في عينات أخذت من الغشاء المخاطي لرحم 13 امرأة شكلن نحو 43% من مجموع النساء اللاتي أجري عليهن الاختبار ممن لا يمكنهن الإنجاب، بينما لم يجد العلماء هذا الفيروس عند نساء يمكنهن الإنجاب.

ولا يعرف العلماء الكثير عن "الفيروس الهربسي البشري 6 أي"، واكتشف الفيروس سنة 1986، ويعد أحد الفيروسات الهربسية البشرية التسعة، نقلا عن علماء جامعة فيرارا. ولا يعرف عدد الأشخاص المصابين بهذا الفيروس، إذ لا يمكن التعرف على الفيروس في عينات الدم أو عينات اللعاب.

وكان مفاجأة أيضا للعلماء أن يجدوا عينات من "الفيروس الهربسي البشري 6 أي" في الجهاز التناسلي للمرأة، لأن هذا الفيروس لا يعده العلماء واسع الانتشار، بل إن الفيروس الآخر "الفيروس الهربسي البشري 6 بي" أكثر انتشارا منه؛ ولذلك يعتقد المشرفون على الدراسة الأخيرة بأن لهذا الفيروس علاقة ما بعدم القدرة على الإنجاب، كما نقل موقع "هايل براكسيز" الألماني.

بالإضافة إلى ذلك، أشار العلماء في الدراسة إلى أن هنالك علاقة وثيقة بين الفيروس ومعدلات هرمون إستراديول الذي يفرزه المبيضان عند الإناث، والمسؤول عن نضج البويضة، ونصح العلماء بإجراء دراسات أكثر عمقا لمعرفة طبيعة هذه العلاقة وتأثيراتها على عدم القدرة على الحمل.

وقد تفتح الدراسة الحديثة أبوابا جديدة لتسهيل إنجاب الكثير من النساء حول العالم إذا ما اكتشف علاج لهذا الفيروس، إذ لا توجد عقارات خاصة ضد "الفيروس الهربسي البشري 6" من نوع "أي" و"بي"، ويعطي الأطباء غالبا بعد اكتشاف الفيروس عقارات خاصة ضد "الفيروس الهربسي البشري 5" الشبيه بهما.

المصدر : دويتشه فيلله