توصلت دراسات طبية في بلجيكا إلى نتائج مفادها أن نصف سكان الكرة الأرضية سيعانون من قصر النظر عام 2050، وذلك بسبب التغير الشامل في سلوكيات المجتمع حسب الدراسة.

وقال باحثون إن اعتماد أغلبية الناس على الشاشات للمطالعة والقراءة والعمل له تأثير سلبي كبير على العيون، كما أن الافتقار إلى الإضاءة الطبيعية، وضعف الإضاءة الصناعية خلال النظر إلى الشاشات، يؤذي العين ويتسبب في تلفها.

ولن يكون التصدي للإصابة بقصر النظر أمرا سهلا في السنوات المقبلة، إذ إنه مرتبط بنمط الحياة الذي يهمين عليه استعمال الشاشات. وأول خطوة في ذلك هي إبعاد العيون عن الشاشات وإعادة اكتشاف العالم الخارجي حسب الدراسة.

وكشفت الدراسة أن الفئة الأكثر تعرضا لهذا الخطر هم الأطفال لأنهم يبدؤون استعمال الشاشات في سن مبكرة جدا.

المصدر : الجزيرة