توقع علماء بريطانيون أن يتم طرح البنكرياس الصناعي لمرضى السكري من النوع الأول بحلول عام 2018
، عقب موافقة هيئة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) عليه.

وأوضح الباحثون بجامعة كامبردج البريطانية -في دراسة نشروا نتائجها السبت الماضي، في دورية (Diabetologia) العلمية- أن البنكرياس الصناعي سيجنّب مرضى السكر آلام وخز حقن الإنسولين التي يأخذونها بشكل يومي.

وذكرت الدراسة أن البنكرياس الصناعي الذي سيتم طرحه مطلع 2018 مهمته الأساسية مراقبة مستويات السكر في الدم بشكل مستمر، ومد الجسم بالإنسولين عند الحاجة.

وأضاف فريق البحث أن هذا البنكرياس سيغني مرضى السكري من النوع الأول عن الحصول على جرعات يومية من الإنسولين بالحقن أو مضخة الأنسولين، للسيطرة على مستويات السكر بالدم.

وأوضح أن البنكرياس الصناعي يعتبر أكثر فعالية لمرض السكري من الحقن والمضخات، وسيغني المرضى عن قياس مستوى السكر في الدم بشكل مستمر، وسيقدم لهم الإنسولين عند الحاجة فقط.

ولفت الباحثون إلى أن هيئة الغذاء والدواء الأميركية بصدد إجراء دراسات ومراجعة للبنكرياس الصناعي، ويمكن أن تجيز استخدامه في وقت مبكر من العام المقبل.

وعلاوة على ذلك، فقد أعلن المعهد الوطني البريطاني للبحوث الصحية (NIHR) أنه سيجيز طرح البنكرياس الصناعي للاستخدام بحلول عام 2018.

وتمكن أطباء أستراليون في يناير/ كانون الثاني 2015 من منح طفل مصاب بـداء السكري أول بنكرياس صناعي في العالم، وهو عبارة عن جهاز مزود بمضخة بلاستيكية صغيرة تحقن المريض بالإنسولين تحت الجلد.

ويعمل جهاز البنكرياس الجديد بالبطارية، ولن يحتاج المريض لتغيير المضخة البلاستيكية قبل أربع سنوات، وقد طرح الجهاز بالأسواق بسعر يصل عشرة آلاف دولار، بعد خمس سنوات من التجارب المعملية عليه بمستشفى الأميرة مارغريت وغيرها من المستشفيات في أستراليا.

المصدر : وكالة الأناضول