أشارت دراسة جديدة إلى أن العرق والجنس قد يلعبان دورا مؤثرا عندما يتعلق الأمر بمداخيل الأطباء في الولايات المتحدة.

وقال كبير الباحثين بكلية الطب في جامعة هارفارد في بوسطن أنوبام جينا إن الأطباء السود يكسبون أقل بكثير من الأطباء البيض، في وقت تتقاضى الطبيبات صاحبات البشرة السوداء والبيضاء رواتب مشابهة، وتتقاضى الطبيبات السوداوات والبيضاوات رواتب أقل من الأطباء السود والبيض.

وفي دراسة نشرت في دورية "بي.أم.جي" على الإنترنت يوم 7 يونيو/حزيران الجاري، يقول جينا وزملاؤه إن هناك أدلة محدودة على التفاوت في دخول الأطباء على أساس العرق. لكن التقديرات الوطنية منذ عام 2011 تظهر أن الأشخاص البيض الذين ليست أصولهم لاتينية يجنون في المتوسط 76 ألفا و63 دولارا سنويا مقارنة بنحو 47 ألفا و225 دولارا سنويا بين السود.

وهناك قدر أكبر من الأدلة يشير إلى أن الطبيبات يكسبن أقل من نظرائهن الذكور.

وفي الدراسة الجديدة استخدم الباحثون بيانات مسحيْن سابقين شارك فيهما أطباء وكان أولهما بين عامي 2000 و2013 والآخر بين عامي 2000 و2008.

وبشكل عام لعب العرق دورا في دخل الطبيب حيث كان الأطباء البيض يجنون رواتب أكبر من نظرائهم السود. ولم يكن العرق عاملا في حالة الطبيبات لكنهن كن يحصلن على رواتب أقل مقارنة بنظرائهن من الرجال.

المصدر : رويترز