ترتبط الفرشاة المناسبة بصحة الشعر، وهي لذلك تحظى بأهمية ‫كبيرة بالنسبة لعافية الشعر، وذلك لأن الاختيار الخاطئ يمكن أن يسبب أضرارا لبنية ‫الشعر ويؤذي صحته، فكيف تختارين المناسب لشعرك؟

وفي ما يلي نظرة على أنواع فرشاة الشعر واستخداماتها المختلفة:

‫فرشاة "Paddle Brush":
‫ينصح مصفف الشعر الألماني ينس داغنه المرأة ذات الشعر الطويل والقوي ‫والأملس باستعمال فرشاة "Paddle Brush"، وهي عبارة عن فرشاة مسطحة ذات ‫شعيرات مصنوعة من اللدائن ومثبتة على وسادة هوائية.

‫فرشاة "Paddle Brush" (الألمانية)

‫وتمتاز هذه الفرشاة بطابع عملي بفضل سطح التمشيط الكبير، ويمكن ‫استخدامها أيضاً للتصفيف البسيط، حيث يمكن مثلاً استعمالها لفرد الشعر ‫المموج قليلاً أثناء تصفيفه بالمجفف، كما يمكن منح الشعر المزيد من ‫الكثافة من خلال الرفع من الجذور بواسطة حافة الفرشاة.

‫وليس من المهم اقتناء فرشاة مستديرة الشكل أو ذات حواف، ولكن الأهم هو ‫اختيار فرشاة تتمتع بالثبات والاستقرار بالنسبة للشعر الكثيف وفرشاة ‫تستجيب للضغط بالنسبة للشعر الخفيف.

فرشاة الهيكل العظمي (الألمانية)

‫‫فرشاة الهيكل العظمي:‫
‫أكد المصفف داغنه أن الفرشاة التي تتخذ شكل الهيكل العظمي، تعد مناسبة ‫للغاية للشعر القصير، حيث إنها تتيح بفضل تصميمها الهيكلي إمكانية وصول ‫هواء المجفف إلى الشعر مباشرة، ويمكن استعمال هذه الفرشاة لإضفاء طابع ‫الخفة على التسريحات ذات الأهداب.

‫الفرشاة المستديرة: 
‫تعد الفرشاة المستديرة ذات الشعيرات الطبيعية مثالية لتصفيف تموجات ‫الشعر. وقال داغنه إن هذه الفرشاة تكون بأحجام مختلفة، موضحاً أن مَن ‫لديها شعر متوسط الطول وترغب في خصلات قوية، عليها أن تختار فرشاة ذات ‫قُطر يبلغ 33 ميلليمترا، وللحصول على تموجات خفيفة ينبغي استعمال فرشاة ‫ذات قُطر يبلغ ثمانين ميلليمتر.

‫وتعد الفرشاة بقُطر يبلغ 110 ميلليمترات مناسبة للتموجات مع الشعر الطويل، ‫أما الفرشاة المستديرة الصغيرة بقُطر يبلغ 12 ميلليمترا فتعدّ مناسبة ‫للشعر القصير، وتساعد في الحصول على خصلات قوية.

الفرشاة المستديرة (الألمانية)

‫فرشاة "Detangler": ‫
‫قال مصفف الشعر الألماني إن فرشاة "Detangler" تعد هي الحل للتخلص من ‫تشابك الشعر، مشيرا إلى أنها تناسب الشعر الطويل والخفيف. وتأتي الفرشاة ‫مصنوعة من شعيرات لدائنية ناعمة ومرنة وتنزلق جيداً عبر الشعر حتى لو ‫كان مبللاً، وذلك بفضل اختلاف طول الشعيرات ووضعيتها المتناوبة.

‫فرشاة العناية:
‫ينصح المصفف داغنه باستعمال فرشاة العناية ذات الشعيرات الطبيعية مع ‫الشعر الخفيف جداً وفاقد اللمعان أو الشعر الحساس، موضحاً أن هذه ‫الفرشاة تتمتع بالنعومة والصلابة في آن واحد، وهو ما تحتاج إليه فروة ‫الرأس لدى الشعر القصير والخفيف أو الشعر الطويل والناعم. ويتمثل العيب ‫الوحيد لهذه الفرشاة المصنوعة من خشب الأبنوس في ثمنها الباهظ.

‫ومن جانبه،  شدد مصفف الشعر الألماني أنطونيو فاينيتشكه على ضرورة ألا ‫تكون شعيرات الفرشاة، أياً كان نوعها، ذات حواف حادة، وإلا فقد تتلف ‫بنية الشعر.

فرشاة "detangler" (الألمانية)

‫وأكد المصفف أيضاً أهمية تنظيف الفرشاة بانتظام، وكخطوة أولى ينبغي ‫إزالة الشعر العالق بالفرشاة بواسطة مشط، ثم غمس الفرشاة في ماء فاتر ‫مضاف إليه شامبو عناية عدة مرات، وذلك للتخلص من الغبار والأوساخ ودهون ‫فروة الرأس وبقايا مستحضرات التصفيف.

‫وبعد ذلك، يتم تنظيف شعيرات الفرشاة بالأصابع أو بواسطة فرشاة نظيفة ‫من خلال الفرك الخفيف، ثم شطف الفرشاة بماء صاف جيداً، إلى أن يتم ‫التخلص من بقايا الشامبو تماماً. ولتجفيف الفرشاة، يتم وضعها على منشفة ‫نظيفة بحيث تتجه الشعيرات إلى أسفل.

المصدر : الألمانية