أفاد باحثون أميركيون بأن عقار الميتفورمين الذي يستخدم لعلاج مرضى السكري، أثبت فاعلية في علاج سرطان الثدي، كما أنه يعالج تضخم بطانة الرحم دون آثار جانبية.

وقال الباحثون في كلية الطب بجامعة بنسلفانيا الأميركية، إن عقار الميتفورمين قد يكون علاجا فعالا لسرطان الثدي وتضخم بطانة الرحم. وعرضوا نتائج دراستهم أمام الاجتماع السنوي للجمعية الأميركية للأورام السريرية، المنعقد حاليا في ولاية شيكاغو الأميركية في الفترة من 3 إلى 7 يونيو/حزيران الجاري.

وبحسب فريق البحث، فإن عقار الميتفورمين (Metformin) يعد من أكثر العقاقير استخداما لمرضى السكري من النوع الثاني، لدوره في إطالة عمر المرضى الذين يعانون من السكري المرتبط بتلف الأوعية الدموية الدقيقة الذي يصيب شرايين القلب التاجية.

ويمتلك العقار قدرة على تثبيط استحداث الكبد للسكر من مصادر غير كربوهيدراتية، مما يؤدي إلى انخفاض نسبة السكر في الدم، وبالتالي الحد من تلف الأوعية الدموية.

وأجرى الباحثون دراستهم الأولية على 1569 من النساء، لاكتشاف تأثير العقار على معدلات بقاء مريضات سرطان الثدي على قيد الحياة، وكان ذلك بين عامي 1997 و2013.

ووجد الباحثون أن النساء اللاتي تناولن عقار الميتفورمين قبل الإصابة بسرطان الثدي، تضاءلت لديهم فرص الوفاة بسبب سرطان الثدي بعد الإصابة بالمرض.

كما وجد الباحثون أيضا أن فرص الموت بسبب سرطان الثدي انخفضت بين النساء اللاتي تناولن العقار بعد الإصابة بالسرطان بنسبة 50%.

وفي الدراسة الثانية التي أجريت على 5592 سيدة، رصد الباحثون فاعلية عقار الميتفورمين في علاج تضخم بطانة الرحم. ووجدوا أن 56% ممن تناولن عقار الميتفورمين عولجن من تضخم بطانة الرحم دون مضاعفات، على عكس العلاج القائم حاليا على هرمون البروجسترون، الذي يتسبب في آثار جانبية كبيرة مثل زيادة الوزن، وتغيرات المزاج، وضيق الجهاز الهضمي، أو اللجوء لحل استئصال الرحم.

المصدر : وكالة الأناضول