منظم ضربات القلب جهاز معروف منذ سنوات، ولكن توجد حالياً تقنية جديدة تُعرف باسم "الكبسولة القلبية"، وتعد ثورة بالنسبة لأطباء القلب والمرضى، فما ميزتها عن مُنظَّم نبضات القلب العادي؟

وتزرع أجهزة تنظيم نبض القلب التقليدية تحت الجلد وتوصل عبر كابل بالبطين، أما الكبسولة القلبية فهي من دون كابل.

ويقول الطبيب الألماني فينتر إن الجديد في هذا الجهاز هو الاستغناء عن الكابل، وأضاف "نجري العملية عبر المغبن (منطقة باطن الفخذ) حيث ندخل كبسولة صغيرة عبر قسطرة إلى القلب، هذه الكبسولة الصغيرة تعلق بعضلة القلب بواسطة خطاف وتعطي النبضات الكهربائية عندما يحتاجها القلب".

ويقول الطبيب نغوين إنه بهذه الطريقة يتم تفادي المشاكل المرتبطة بالكابل، وهي ليست قليلة، فالكابل يمكن أن ينقطع ويمكن أن تحدث عيوب في العزل، أو يتقلص، ويمكن أن يصاب بالتلف، كما يمكن أن يؤدي إلى انسداد الأوردة.

وتبعاً للحالة تستطيع هذه الكبسولة الصغيرة مساعدة مريض القلب وبمجازفة أقل. ويوضع جهاز تنظيم ضربات القلب على الحاجز البطيني قدر الإمكان، وهناك يتم دفعه بحيث تبرز الخطافات وتعلَق على عضلة القلب. وتقوم الكبسولة بعملها لمدة عشر سنوات.

المصدر : دويتشه فيلله