أكدت مختصة في التغذية أنه بإمكان مرضى فقر الدم (الأنيميا) الصيام في شهر رمضان بشرط توخي الحذر ومراقبة نظامهم الغذائي عن كثب.

وقالت المختصة بالتغذية العلاجية في مؤسسة حمد الطبية في قطر هنادي فلاح كوفا، إن فقر الدم حالة تنشأ عن تدني حجم كريات الدم الحمراء أو الهيموغلوبين في الدم.

وأضافت -في بيان صادر عن مؤسسة حمد الطبية اليوم الثلاثاء وصل إلى الجزيرة نت- أنه عند الإصابة بفقر الدم، يواجه الجسم صعوبة في نقل الأوكسجين إلى كافة أعضائه. ومع تدني نسبة الأوكسجين، يشعر الفرد بالوهن والدوخة.

وقالت إن المرأة الحائض تكون أكثر تعرضا للإصابة بفقر الدم، وإنه يمكن لعوامل أخرى كثيرة مثل القابلية الجينية أو المرض أو تدني مستويات الحديد في النظام الغذائي، أن تؤدي إلى الإصابة بفقر الدم.

ونبهت مختصة التغذية إلى أن الصيام يمكن أن يزيد من حدة أعراض فقر الدم والجفاف، وأن يؤدي إلى انخفاض نسبة السكر في الدم، وهو ما يسبب الوهن ويؤثر على وظائف الدماغ وصحة الجسم كله.

لذلك من المهم شرب كمية كافية من السوائل وخاصة الماء في ليل رمضان، كما أوصت بتقليل أو تجنب المنبهات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة لأنها مدرة للبول، مما يزيد من حجم السوائل التي يفقدها الجسم خلال شهر رمضان.

ونصحت كوفا الذين اعتادوا تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين بالابتعاد عنها قدر المستطاع لأنها قد تسبب حدوث الصداع الذي يمكن أن يتفاقم بفعل فقر الدم وانخفاض ضغط الدم.

ونوهت كوفا إلى أهمية تناول المأكولات الغنية بفيتامين "سي" كالفواكه الحمضية، والطماطم، والجوافة والفراولة لتحفيز عملية امتصاص الجسم للحديد.

كما أشارت إلى المأكولات التي تعيق قدرة الجسم على امتصاص الحديد عند اقترانها بالأطعمة الغنية به، وفي مقدمتها الشاي والقهوة بعد الإفطار، والأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم كمنتجات الألبان.

المصدر : الجزيرة