أشارت دراسة إسبانية إلى أن إضافة "دهون نافعة" من المكسرات وزيت الزيتون إلى حمية حوض البحر المتوسط ربما تساعد الراشدين الأكبر سنا في خفض أوزانهم أو على الأقل تفادي زيادة أوزانهم.

وقال الدكتور رامون إيستروس من جامعة برشلونة الذي رأس الدراسة "إن نظريتنا هي أن ليس كل الدهون نفس الشيء، وعلينا أن نُفرق بين الدهون ذات المصادر النباتية والدهون ذات المصادر الحيوانية".

وأضاف أن الدهون النباتية مثل زيت الزيتون البكر الممتاز والمكسرات تساعد على خفض وزن الجسم عندما يتم تناولها ضمن وجبة صحية مثل حمية حوض البحر المتوسط.

وتشمل حمية حوض البحر المتوسط عادة قدرا كبيرا من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والعدس وزيت الزيتون. وتفضل هذه الوجبة أيضا البروتين من مصادر قليلة الدهون مثل الدجاج أو السمك على بروتين اللحوم الحمر التي تحتوى على كمية أكبر من الدهون المشبعة.

ورغم أن بعض الأبحاث السابقة ربطت بين حمية البحر المتوسط وخفض الوزن وتقليص خطر الإصابة بأمراض القلب وبعض أنواع مرض السرطان، لم يُثبت العلماء بشكل قاطع أن هذه الحمية نفسها مسؤولة عن ذلك وليس خيارات أخرى تتعلق بأسلوب حياة الشخص.

المصدر : رويترز