حذرت الجمعية الألمانية لمساعدة مرضى‬ ‫السكري من أن تغير إيقاع تناول الطعام خلال شهر رمضان قد يؤثر‬ سلبا على نسبة السكر لدى مرضى السكري، مما يعرضهم لخطر انخفاض نسبة‬
‫السكر بالدم، والذي يتطلب من الصائم الإفطار الفوري.

وقالت الجمعية إن أعراض انخفاض نسبة‬ ‫السكر بالدم تشمل زيادة إفراز العرق والارتجاف‬
‫وخفقان القلب.

‫وشددت الجمعية على ضرورة التوقف عن الصيام فور ملاحظة هذه الأعراض،‬ ‫وتناول السكر لرفع نسبة الغلوكوز في الدم مجدداً.‬

‫وبشكل عام، تنصح الجمعية مرضى السكري بقياس نسبة السكر بالدم خلال شهر‬ ‫رمضان بشكل أكثر من المعتاد.

وشددت على ضرورة التوقف عن الصيام‬ ‫إذا كانت نسبة غلوكوز الدم أقل من 3.3 مليمولات لكل ليتر (60 ملليغراما لكل ديسيلتر)، أو أعلى من 16 مليمولا لكل ليتر (288 ملليغراما لكل ديسيلتر).

المصدر : الألمانية