خلصت دراسة بريطانية حديثة إلى أن الرضاعة الطبيعية تحسن بنية قلوب الأطفال الخُدج وتساعد على اكتمال نموها.

وأوضحت جامعة أكسفورد أن الرضاعة الطبيعية بعد الولادة تعالج انخفاض وظائف القلب لدى الأطفال الذين يولدون قبل الأوان. ونشروا نتائج دراستهم أمس الثلاثاء في دورية "طب الأطفال" العلمية.

والأطفال الخُدّج مصطلح يطلق على كل طفل يولد قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، كما يطلق عليهم أيضاً الأطفال "المبتسرين"، ويعانون من مشاكل صحية بسبب عدم إتاحة الوقت الكافي لتخلُّق أعضائهم، ويحتاج هؤلاء الأطفال إلى رعاية طبية خاصة حتى تصبح أعضاؤهم قادرة على العمل دون مساعدة خارجية.

وأجرى فريق البحث دراسته على أكثر من 900 طفل لكشف العلاقة بين الرضاعة الطبيعية ومعالجة مشكلة عدم اكتمال نمو القلب لدى الأطفال الخدّج.

ووجد الباحثون أن الأطفال الخدج‏ انخفض لديهم حجم ووظائف القلب بالمقارنة مع الأطفال الذين ولدوا في موعدهم في الشهر التاسع.

كما وجدوا أن حجم ووظائف القلب لدى الأطفال الخدج‏ تحسّن بشكل كبير عندما تغذى المواليد على لبن الأم بشكل حصري عقب الولادة، بالمقارنة مع من تغذوا على خليط من لبن الأم واللبن الصناعي.

وقال قائد فريق البحث الدكتور آدم ليفاندوفسكي بجامعة أكسفورد إن الأنزيمات والأجسام المضادة التي يوفرها حليب الأم للرضع تساعد على تحسين وظائف القلب واكتمال نموه.

المصدر : وكالة الأناضول