كشفت دراسة سويدية حديثة أن عملية استئصال المبيض ترفع خطر الإصابة بـسرطان القولون والمستقيم.

وأجرى الدراسة باحثون في كلية الطب الجزيئي والجراحة بمعهد كارولينسكا بالعاصمة السويدية ستوكهولم، ونشرت الأربعاء في دورية الجمعية الأميركية لتقدم العلوم.

وتغير عملية إزالة المبايض مستويات الهرمونات الجنسية للمرأة -كما تفيد الدراسة- ويتطور سرطان القولون والمستقيم نتيجة عوامل هرمونية. كما أن استئصال المبايض يغير مستويات الهرمونات الجنسية مما يزيد الخطر بشكل كبير.

وشملت الدراسة 195 ألفا و973 من السيدات اللاتي خضعن لجراحة إزالة المبيض بين عامي 1965-2011.

ووجد الباحثون أن معدلات الإصابة بسرطان القولون والمستقيم ارتفعت بين من أجريت لهن عملية إزالة المبيض بنسبة 30% مقارنة مع غيرهن.

وأشار التقرير إلى أن إزالة المبيض يرفع خطر سرطان القولون والمستقيم بـ 2.3 مرة، مقارنة مع اللاتي لم يجرين تلك العملية.

المصدر : وكالة الأناضول