أعلنت قطر أن 17% من البالغين في الدولة مصابون بداء السكري، وأن هذه النسبة تمثل أكثر من ضعف معدل انتشار المرض على الصعيد العالمي، وذلك وفق ما نشره موقع وزارة الصحة العامة الإلكتروني يوم الاثنين.

ويأتي الإعلان ضمن احتفال وزارة الصحة العامة في قطر بالأسبوع الخليجي الثاني لتعزيز الصحة، الذي يحمل شعار "لنهزم السكري"، ويمتد خلال الفترة بين الأول والسابع من مايو/أيار الجاري.

وقالت مديرة تعزيز الصحة والأمراض غير الانتقالية بوزارة الصحة العامة الشيخة الدكتورة العنود بنت محمد آل ثاني إن الاحتفال بالأسبوع الخليجي لتعزيز الصحة يهدف إلى توعية المجتمع بمشكلة صحية تشكل عبئا عالميا وإقليميا وخليجيا.

وأوضحت أن نسبة انتشار مرض السكري عام 2014 بين البالغين من سكان العالم بلغت 9%، بينما بلغت نسبة انتشاره نحو 13.7% بين البالغين في إقليم شرق المتوسط، في حين يعاني 17% في قطر من البالغين من مرض السكري.

وأشارت مديرة تعزيز الصحة والأمراض غير الانتقالية إلى أن دولة قطر بدأت اتخاذ الإجراءات الكفيلة بالسيطرة على المشكلة والحد من ارتفاع نسبة الإصابة بمرض السكري من خلال إطلاق الإستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري 2016، التي يستمر تنفيذها سبع سنوات بهدف تقليل حدوث إصابات جديدة بالمرض مع تقديم خدمة صحية مميزة للمرضى وتقليل المضاعفات والوفيات المرتبطة بهذا المرض.

وذكرت الشيخة العنود أن آخر دراسة أجريت في قطر أثبتت أن معدل الإصابة بمرض السكري ثابت خلال العامين الماضيين، مما يعني جودة الخدمة الصحية والطبية المقدمة، ونجاح حملات التوعية، بالإضافة إلى عدم حدوث وفيات، وهو ما يعني أيضا أن احتمال خفض معدل الإصابة وارد.

وأشارت مديرة الثقيف الصحي للسكري بمؤسسة حمد الطبية منال مسلم إلى أن المؤسسة توفر فحص السكري مجاناً في جميع المستشفيات الرئيسية، بالإضافة إلى تثقيف الجمهور بأهمية الفحص المبكر والتوعية بالسكري، خاصةً أن اكتشاف المرض مبكراً يسهم في نجاح الخطة العلاجية للمريض.

المصدر : مواقع إلكترونية