من المؤكد أن النظافة تعد صفة وعادة إيجابية، غير أنه ليست ثمة حاجة لتعقيم كل ما تلامسه من أشياء حتى داخل الجدران الأربعة في منزلك. بالمقابل، هناك مناطق معينة تحتاج تعقيما بالذات.

فبعض الجراثيم المنتشرة داخل المنزل لن تلحق بك الضرر، بل هي في الحقيقة يمكن أن تساعدك على بناء الجهاز المناعي لجسمك.

وتوضح دراسة لمركز ألماني مختص بتقديم المشورة للمستهلكين أنه يمكنك أن تستخدم المواد المطهرة فقط لتنظيف منزلك عندما تتطلب الضرورة ذلك، وإحدى الحالات التي تستدعي التنظيف المكثف هي وجود شخص يقيم بالمنزل ومصاب بمرض معد.

وعلى الرغم من أنه من الشائع وجود مواد تنظيف كثيرة ومتعددة داخل المنزل فإن كثيرا من الأماكن فيه يتم تجاهلها في الأغلب عند القيام بعملية التنظيف.

وهذه الأماكن بالذات هي التي يمكن للمواد المنظفة والمطهرة أن تساعد على مقاومة انتشار البكتيريا الضارة فيها، فالمبردات -على سبيل المثال- يجب أن يتم تنظيفها بشكل منتظم بمادة منظفة لكل الأغراض، كما يجب تنظيف مقابض الأبواب بالمسح من حين لآخر.

المصدر : الألمانية