قال باحثون من آيسلندا إن تحورا نادرا لم يكن معروفا في جينات بعض الأشخاص يقلص بشكل كبير خطر الإصابة بأزمة قلبية ويقلل مستويات الكوليسترول، مما يمهد طريقا محتملا لإنتاج أدوية جديدة.

ورصد 12 حرفا مفقودا من جين في الكرموسوم 17 خلال دراسة على الجينات وبيانات سريرية عن سكان آيسلندا، وتأكد وجودها في بيانات نحو ثلاثمئة ألف شخص في دول أخرى.

ونشرت النتائج التي توصل إليها الباحثون في شركة ديكود جينيتكس التابعة لشركة أمجين في دورية نيو إنغلاند الطبية على الإنترنت.

ويبدو أن هذا التحور الجيني يوفر حماية أكبر للقلب يمكن أن تنسب بسهولة إلى تقليل مستويات الكوليسترول، وهو ما يمكن أن ينطبق على عمليات أخرى مثل تقليل الالتهاب.

وقالت افتتاحية دورية نيو إنغلاند إن هذا الارتباط ربما يشير إلى مسار جديد لتطوير علاجات في المستقبل لمنع أمراض الشريان التاجي، رغم أن آلية العمل لا تزال غير واضحة.

ودفع الاكتشاف شركة أمجين لبدء العمل على تطوير دواء استنادا إلى طرق تثبيط بروتين "أي إس جي آر1" المرتبط بالجين المتحور.

المصدر : رويترز