مع قدوم فصل الصيف يزداد الإقبال على ‫تدريبات السباحة في النوادي والمراكز الترفيهية وعلى الشاطئ، وعادةً ما يبدأ المرء ‫التمرين بمنتهى الليونة، إلا أنه يعاني في اللحظة التالية من ظهور آلام ‫نتيجة لتشنجات وتقلصات عضلات الساق.

ولا تقتصر مضاعفات تشنجات العضلات أثناء السباحة على الألم، بل قد تشكل خطرا على حياة السباح وقد تؤدي إلى غرقه كما يرى البعض، خاصة إذا كان الشخص يسبح في المياه العميقة وبعيدا عن أية مساعدة ولوحده، وسواء كان سباحا محترفا أو هاويا فإن التشنج قد يؤدي إلى غرقه.

‫وأوضح الطبيب مارتن باور من الصليب الأحمر الألماني أن تقلصات العضلات ‫يكثر ظهورها عند ممارسة السباحة, وهناك العديد من الأسباب المختلفة ‫تماما والتي تؤدي إلى حدوثها.

وأضاف أنه من المعروف أن التدريب غير الكافي ‫يساعد على حدوث التقلصات، بالإضافة إلى التحميل على مجموعة العضلات ‫التي لم يكن يتم استخدامها من قبل.

‫وأشار الخبير الألماني إلى أن التدريب على السباحة بواسطة الزعانف يعتبر ‫من الأخطاء التقليدية التي تؤدي إلى حدوث تقلصات العضلات. علاوة على أن ‫درجة حرارة الماء تلعب دوراً كبيراً في حدوث التشنجات، فإذا كان الماء ‫ساخناً أو بارداً للغاية تزداد خطورة حدوث التقلصات.

الكالسيوم والمغنسيوم
‫ومن ضمن الأسباب الأخرى انخفاض نسبة الكالسيوم والمغنيسيوم في الدم، ‫علاوة على أن الأدوية المدرة للبول يمكن أن تؤدي إلى حدوث تقلصات ‫العضلات، وكذلك التعرق الشديد الذي لا يمكن ملاحظته في أثناء تدريبات ‫السباحة.

ولا يمكن لأي شخص تجنب حدوث التقلصات سواء كان يمارس السباحة ‫أثناء أوقات الفراغ أو حتى إذا كان من السباحين المدربين جيداً.

و‫مع ذلك يمكن اتباع بعض النصائح والإرشادات البسيطة للوقاية من حدوث ‫التقلصات، وهي:

  • تغيير وضع السباحة من وقت لآخر.
  • شرب ‫الكثير من الماء قبل تدريبات السباحة وخلالها.
  • الإحماء قبل بدء ‫التدريبات.
  • إذا كان الماء بارداً للغاية فينصح بارتداء بذلة الغواصين.

‫الحفاظ على الهدوء‫
أما إذا تعرض المرء لحدوث تشنجات وتقلصات العضلات أثناء السباحة، ‫فينبغي عليه أن يحافظ على الهدوء. كما من الضروري أن يطلب المساعدة ممن حوله ليقوموا بإنقاذه، وهنا تكمن أهمية عدم السباحة وحيدا في مناطق عميقة وبعيدة.

ووفقا لما يراه مارتن باور "فإن تقلصات العضلات ‫وحدها لا يمكن أن تؤدي إلى الغرق، ولكن ردود الأفعال الخاطئة هي ‫المسؤولة عن حدوث أية عواقب وخيمة".

‫وينصح الخبير الألماني بتغيير وضع السباحة لتخفيف الحمل عن العضلات ‫التي تعرضت للتقلصات. وغالباً ما تحدث التشنجات أثناء سباحة الصدر، ‫وعندئذ يتعين على المرء التحويل إلى سباحة الظهر والتجديف بالأذرع لعدة ‫دقائق.

ومن المستحسن أيضاً القيام بإطالة العضلات كي يتم التخفيف من ‫التشنجات، وأكد الطبيب الألماني أنه يمكن إجراء هذه التمارين في الماء ‫أيضاً.

‫وبعد حدوث التقلصات ينبغي على المرء الخروج من الماء، نظراً لأن مواصلة ‫السباحة بعد التشنجات يمكن أن تؤدي إلى مخاطر كبيرة، حيث قد تتصلب ‫العضلات مرة أخرى.

المصدر : الجزيرة,الألمانية