توصل باحثون بجامعة كوفنتري في بريطانيا إلى علاج بسيط قد يجنب النساء بعض حالات الإجهاض المتكرر ويثبت حملهن.

ويعتقد الباحثون أن حدوث الإجهاض قد يكون بسبب نقص الخلايا الأساسية في جدار الرحم.

وتعتقد رئيسة فريق الباحثين البروفيسورة سيوبان كيبني أن إحداث خدش في بطانة الرحم سيحفز الخلايا المناعية على ترميمه، وبالتالي إنتاج كمية كافية من الخلايا الأساسية المعززة للبطانة.

وتقول البروفيسورة إنه من خلال تحليل العينات لاحظ الفريق أن الخلايا الأساسية هي التي تسيطر على طريقة استعداد بطانة الرحم للحمل.

وأضافت كيبني "المثير في بحثنا هو الحصول على علاجات تمنع الإجهاض قبل حدوث الحمل وليس بعده".

المصدر : الجزيرة