أكدت دراسة جديدة أن عملية الربط البوقي أو ربط قناتي فالوب تؤدي إلى تراجع خطر الإصابة بسرطان المبيض بالإضافة إلى تراجع خطر الإصابة بسرطان الغشاء البريتوني وسرطان قناة فالوب، بينما تشير الدراسة إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الشرج.

وعملية الربط البوقي أو التعقيم البوقي هي إحدى طرق منع الحمل بصورة دائمة عند النساء من خلال إغلاق مسار البويضة من المبيض إلى الرحم، وبذلك لا يحدث تلقيح للبويضة من قبل الحيوان المنوي.

وقالت د. كيزيا جيتسكيل -من وحدة علم الأوبئة السرطانية بجامعة أوكسفورد في بريطانيا-لـ"رويترز هيلث" عبر البريد الإلكتروني إنه في أكبر بحث حتى الآن بحثنا في الصلات بين الربط البوقي و26 نوعا مختلفا من السرطان في دراسة شملت مليون امرأة بالمملكة المتحدة. وتابع الباحثون نحو 1.3 مليون امرأة على مدى 14 عاما لمعرفة من منهن التي أصيبت بالسرطان.

ووفقا للتقرير المنشور بدورية السرطان البريطانية على الإنترنت كانت عملية الربط البوقي مرتبطة بتراجع خطر الإصابة بسرطان المبيض بواقع 20%، وتراجع بنفس المقدار خطر الإصابة بالسرطان البريتوني. وحدث تراجع بنسبة 40% في خطر الإصابة بسرطان قناة فالوب.

ولم تكن هناك صلة ملموسة بين الربط البوقي وخطر الإصابة في أماكن أخرى من بينها بطانة الرحم وعنق الرحم والثدي والقولون.

ولكن الباحثين وجدوا أيضا تزايد خطر الإصابة بسرطان الشرج بواقع 34% مع الربط البوقي، وهو أمر لوحظ في دراسة سابقة.

وقالوا إنه كانت هناك زيادة صغيرة بواقع 9% في خطر الإصابة بـسرطان الرئة والذي ربما يكون راجعا لبقايا التدخين لأن النساء اللائي أجريت لهن عملية الربط البوقي كن أكثر احتمالا أن يكن مدخنات وتدخين عدد من السجائر أكبر يوميا من اللائي لم يجرين ربطا بوقيا.

ولم يكن هناك صلة بين الربط البوقي وخطر الإصابة بسرطان الرئة بين النساء اللائي لم يدخن مطلقا.

المصدر : رويترز