أوضح الطبيب الألماني إنغو شبيتسوك فون بريسينسكي أنه ‫ينبغي أن يدق الآباء ناقوس الخطر إذا لاحظوا أن طفلهم يقضي قليلاً ‫من وقت فراغه مع أصدقائه ويفضل الجلوس بمفرده أمام شاشة الكمبيوتر، إذ ‫قد يُشكل ذلك أول مؤشرات إصابة الطفل بإدمان الكمبيوتر.

‫وأضاف بريسينسكي -وهو عضو الرابطة الألمانية لطب نفس الأطفال والمراهقين والأمراض ‫النفس-جسدية والعلاج النفسي بالعاصمة برلين- أن أعراض إدمان الكمبيوتر ‫تشبه أعراض إدمان المخدرات والكحوليات، وتتمثل في القلق والتوتر ‫وسرعة الاستثارة واضطرابات النوم وأعراض الانسحاب، التي تظهر عند ‫الامتناع عن الجلوس أمام الكمبيوتر.

‫ويُعد تدهور مستوى التحصيل الدراسي للطفل الذي يجلس أمام شاشة الكمبيوتر ‫باستمرار وفقدانه الاهتمام بتكوين صداقات خارج العالم الافتراضي، من ‫المؤشرات الأخرى التي تشير إلى إدمان الكمبيوتر.

‫وأوضح الطبيب أن انشغال الطفل المتزايد بالعالم الافتراضي قد ‫يعيقه عن أداء مهام الحياة اليومية، مشيراً إلى أن الأطفال الذين يعانون ‫من "الفوبيا" الاجتماعية أو التوحد هم أكثر الأطفال عرضة للإصابة بإدمان ‫الكمبيوتر.

ونصح بريسينسكي الآباء باصطحاب طفلهم الذي تظهر عليه أعراض إدمان ‫الكمبيوتر إلى طبيب نفسي متخصص في طب نفس الأطفال والمراهقين لمساعدته.

المصدر : الألمانية