قالت وزارة الصحة في سنت لوسيا الخميس إن رجلا وامرأة أصيبا بعدوى زيكا داخل البلاد، في أول إصابة من نوعها على الجزيرة الواقعة في البحر الكاريبي بالفيروس الذي ينقله البعوض.

وقالت وزارة الصحة في مؤتمر صحفي إن وكالة الصحة العمومية بمنطقة الكاريبي أكدت الحالتين، مشيرة إلى أن الرجل والمرأة لم يسافرا خارج الجزيرة إلى مناطق تنتشر فيها هذه العدوى خلال الفترة الماضية.

وقال كبير المسؤولين بوزارة الصحة شارون بلمار جورج "قمنا بتشديد إجراءات الترصد الوبائي في منظومتنا الصحية للتأكد من إجراء التشخيص في موعده، وحتى الآن توجد حالتان لفيروس زيكا على الجزيرة".

وتنتشر عدوى زيكا في مناطق واسعة من أميركا اللاتينية والكاريبي، وتعد البرازيل أكثر الدول تضررا.

وتشعر دول الكاريبي -التي تعتمد على عائدات السياحة- بالقلق من أن يؤثر الوباء على اقتصادها، وأعلنت فنادق وشركات سياحية عاملة على الجزيرة إلغاءات متوسطة بسبب زيكا، بينما عرض البعض تخفيضات وخصومات مع السماح للمسافرين بتأجيل رحلاتهم.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن ثمة توافقا علميا قويا على أن زيكا يتسبب في التشوه الخلقي "الصعل"، على الرغم من أن الأدلة التأكيدية الحاسمة على ذلك قد تستغرق عدة أشهر أو سنوات.

وفي الصعل يكون حجم رأس الطفل صغيرا، مما قد يؤدي إلى مشكلة في نمو المخ، وتتحرى البرازيل حاليا آلافا من هذه الحالات، وأكدت أكثر من 940 حالة مرتبطة بعدوى زيكا لدى الأمهات.

المصدر : رويترز