نصحت خبيرة التغذية سيلكى شفارتو بعدم‬ ‫الانخداع بالادعاءات والمصطلحات البراقة، مثل "اللياقة" و"الصحة"، التي‬ ‫يتم تدوينها على عبوات المنتجات الغذائية.‬

‫وأوضحت عضو مركز المستهلك بمدينة هامبورغ الألمانية أنه من الأفضل‬ ‫الاطلاع على قائمة القيمة الغذائية لمكونات المنتج والمدونة على العبوة.‬

‫كما أوصت الخبيرة الألمانية بعدم تناول الأطعمة المحتوية على أكثر من‬ 12.5 غراماً من السكريات المُضافة أو أكثر من عشرين غراماً من الدهون في كل مئة غرام.‬

‫وأكدت خبيرة التغذية الألمانية أن المستهلك يحتاج إلى رموز سهلة،‬ ‫على غرار إشارات المرور، نظراً لأن قراءة جدول المكونات الغذائية قد‬ ‫يكون صعبًا، علاوة على أنه لا يكون مفهوماً لدى الكثيرين.

ويمكن أن يتم‬ ‫تمييز الأطعمة التي تحتوي على نسب كبيرة من السكر أو الدهون بإشارة‬ ‫حمراء مثلاً.‬

‫ومن يأخذ على عاتقه عناء البحث في التفاصيل الدقيقة وقراءة قائمة‬ ‫المكونات لن يتعرف من الوهلة الأولى على وجود السكر بالمنتج على سبيل‬ ‫المثال، نظراً لأنه يختبئ خلف مصطلحات مثل السكروز أو الغلوكوز، وليس‬ ‫معنى عدم وجود كلمة سكر صراحة بالقائمة، عدم وجود سكر في الطعام.‬

المصدر : الألمانية