أفادت دراسة أميركية حديثة بأن تناول الوجبات السريعة واللحوم المصنعة والمشروبات السكرية بكثرة يضاعف خطر الإصابة بسرطان البروستات، في حين أن تناول البقوليات والفواكه والخضروات يمكن أن يقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة الثلثين.

وقال الباحثون بجامعة نيويورك إن الكربوهيدرات السيئة تجلب السرطان، فيما تقي الكربوهيدرات الجيدة من السرطان. وعرضوا نتائج دراستهم أمس الأربعاء أمام الاجتماع السنوي للجمعية الأميركية للتغذية في مدينة سان دييغو بولاية كاليفورنيا الأميركية.

وأوضح فريق البحث أن الكربوهيدرات السيئة هي الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات المكررة والمصنعة الخالية من الألياف المفيدة، مثل الخبز الأبيض والوجبات السريعة مثل البيتزا والبرغر وسندويشات اللحوم المصنعة والمشروبات السكرية، فيما تتمثل الكربوهيدرات الجيدة في البقوليات والفواكه والخضروات، لأنها غنية بالألياف التي يمتصها الجسم ببطء مما يجنبه التقلبات الفجائية في مستويات السكر بالدم.

وأجرى فريق البحث دراسته على 3100 متطوع لاكتشاف أخطار وفوائد الكربوهيدرات السيئة والجيدة، ودراسة العلاقة بين تناول الكربوهيدرات ومعدلات الإصابة بالسرطان.

ووجد الباحثون أن الاستهلاك المنتظم للكربوهيدرات السيئة ارتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان البروستات بين الرجال بنسبة 88٪، فيما ارتبط تناول الكربوهيدرات الجيدة مع تخفيض خطر إصابة النساء بسرطان الثدي بنسبة 67٪.

وأشار فريق البحث إلى أن أكثر الفئات تعرضا لخطر الإصابة بسرطان البروستات هي فئة الأشخاص الذين يتناولون الأغذية المصنعة بشكل روتيني ويومي، مثل البيتزا والبرغر وسندويشات اللحوم المصنعة والمشروبات السكرية.

وتابعوا أن تناول البقوليات مثل الفول والعدس والبازلاء بكثرة ارتبط مع تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي وسرطان البروستات وسرطان القولون والمستقيم بنسبة 32%.

المصدر : وكالة الأناضول