كشفت دراسة جديدة أن الأمراض المزمنة تسبب فيما يبدو تدهورا في الحالة المعيشية لمن نجوا من السرطان في طفولتهم.

وقارن باحثون الحالة الصحية والمعيشية للشبان الذين نجوا من السرطان في طفولتهم، والأشخاص الذين يكبرونهم بنحو عشرين عاما على الأقل.

وقالت كبيرة الباحثين -من كلية الصحة العامة في جامعة هارفارد في بوسطن- جنيفر يي "دراستنا هي الأولى التي تستخدم مقياسا ملخصا لنوعية الحياة المرتبطة بالصحة لفهم كيفية مقارنة نوعية الحياة التي يعيشها من نجوا من السرطان في طفولتهم بالأشخاص الذين لم يصابوا بالسرطان".

وقالت الباحثة وزملاؤها، بدورية المعهد الوطني للسرطان، إن أكثر من 83% من الأطفال المشخصين بالسرطان اليوم سيعيشون لخمس سنوات أخرى على الأقل، لكن 40% من الناجين يواجهون مشاكل صحية مزمنة أخرى.

وقارن الباحثون بين نوعية الحياة لنحو 7105 ممن نجوا من السرطان في طفولتهم، وتتراوح أعمارهم بين 18 و49 عاما، و372 من أشقائهم إلى جانب 12803 من العامة.

وخلصت الدراسة إلى أن الحالة الصحية للناجين من السرطان الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 عاما مشابهة لمن يبلغون ما بين أربعين و49 عاما من العامة.

المصدر : رويترز