بنيامين ألكسندر ذو الاثنين والعشرين عاما مصاب بالتوحد والصرع، ولكن مرضه لم يمنعه من متابعة دراسته والتفوق فيها والتميز في فن الكتابة.

وبنيامين من الطلبة المتفوقين في دراستهم، إذ حصل على مرتبة الشرف عند تخرجه من المرحلة الثانوية.

وواصل مسيرته الناجحة والتحق بجامعة تولين في ولاية لويزيانا وتخصص في الأدب الإنجليزي وتحديدا في فنون الكتابة.

صعوبة التحدث لدى بنيامين جعلته مميزا في الكتابة والتعبير، وهو يراسل عددا من الصحف اليومية المحلية ويشارك فيها بمجموعة من المقالات.

قصة بنيامين مثال على الصعوبات العديدة التي يواجهها مرضى التوحد، ويسعى كثير من المرضى للتغلب عليها ومواصلة حلمهم.

المصدر : الجزيرة