قالت منظمة أطباء بلا حدود الخيرية أمس الأحد إنها استأنفت عملية إنقاذ المهاجرين قبالة سواحل ليبيا، حيث أنقذت 308 أشخاص في أول يوم لاستئناف العمليات.

وصرحت المنظمة في بيان بأن سفينة إيطالية أنقذت المهاجرين، وكان  من بينهم 23 طفلا، ثم نقلتهم إلى سفينة المنظمة "ديغنيتي 1" التي انطلقت من مالطا. ومن المقرر نقل المهاجرين الذين ينتمي معظمهم إلى إريتريا، إلى صقلية اليوم الاثنين.

وذكرت "أطباء بلا حدود" أن سفينتين أخريين تابعتين لها ستشرعان في القيام بدوريات في المياه الواقعة قبالة سواحل شمال ليبيا على مدار الأسابيع المقبلة.

وكانت المنظمة الخيرية قد أوقفت عمليات الإنقاذ قبالة السواحل الليبية، وسط تراجع في معدلات عبور المهاجرين للبحر الأبيض المتوسط، نظرا للظروف الجوية في الشتاء القارس.

وقالت رئيسة المنظمة جوان ليو إن عدم وجود حل عالمي لأزمة اللاجئين الراهنة، وسياسات الردع التي تنتهجها الدول الأوروبية، بالإضافة إلى رفضها توفير بدائل لرحلة عبور البحر المميتة، وراء استمرار مقتل الآلاف.

وقامت المنظمة بأولى عمليات الإنقاذ البحرية وسط البحر الأبيض المتوسط في الفترة من مايو/أيار إلى ديسمبر/ كانون الأول 2015، وأنقذت خلالها 23 ألف شخص.

المصدر : الألمانية