أصدر مسؤولو الصحة والسلامة العامة في الولايات المتحدة توجيهات جديدة لحماية العاملين من الإصابة بفيروس زيكا، الذي ينقل عبر البعوض وعبر الاتصال الجنسي، ويؤدي لإصابة المواليد بتشوه "الصعل" المسبب لصغر حجم الرأس واضطرابات عصبية أخرى.

وحثت القواعد الجديدة الشركات التي يعمل موظفوها في أماكن مفتوحة، على إخطارهم بمخاطر الإصابة بالفيروس عن طريق لدغات البعوض، وتدريبهم على كيفية حماية أنفسهم.

وطلب من الشركات على وجه الخصوص توفير مبيدات حشرية والحث على استخدامها، وحث العاملين على تغطية أيديهم وأذرعهم وسيقانهم وما كان مكشوفا من أجسادهم.

ودعت القواعد الجديدة الشركات أيضا إلى التخلص من المياه الراكدة في مواقع العمل للحد من بيئات تكاثر البعوض، كما طالبتهم أيضا بالنظر في تعيين الموظفات الحوامل أو الموظفين الذين لهم زوجات حوامل في وظائف بأماكن مغلقة، للحد من فرص تعرضهم للدغات البعوض.

وحثت التوجيهات العاملين أنفسهم على استخدام المواد الطاردة للبعوض والأغطية الواقية والتخلص من المياه الراكدة في مواقع العمل.

ودعت التوجيهات العاملين في الرعاية الصحية لاستخدام تدابير وقائية معتمدة لتجنب الدم الملوث بالفيروس، كما حثت عمال مكافحة البعوض على تطبيق الإجراءات الوقائية نفسها المتبعة لبقية الوظائف في الأماكن المفتوحة، واستخدام المزيد من الملابس الواقية عند دخول المناطق التي يكثر بها البعوض.

كما أصدرت الوكالتان أيضا توجيهات خاصة بالمسافرين في مهام عمل للمناطق التي تكثر فيها حالات الإصابة بفيروس زيكا.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن هناك توافقا علميا قويا على أن فيروس زيكا قد يسبب الإصابة بمتلازمة غيلان باريه التي تؤدي للإصابة بالشلل المؤقت لدى البالغين.

المصدر : رويترز