يقال في مجتمعاتنا العربية إن "الدراهم مراهم"، وتسمي بعضها الأموال بـ"الضحاكات"، وقد صدرت دراسة حديثة تفسر التسمية والمقولة، وتبرر ربط النقود بالسعادة.

وتقول الدراسة التي نشرت في مجلة "إيموشن" العلمية إن مقدار المبلغ في الحساب المصرفي للشخص يؤثر في حالته النفسية ومدى رضاه في معيشته.

وشملت الدراسة 585 شخصا، واستفادت من معلومات عن أرصدتهم المصرفية ومدى رضاهم.

ووجدت الدراسة أن مقدار الأموال "النقدية" في حساب الشخص -أي مقدار المال الذي يستطيع إنفاقه واستعماله فورا- له دور في السعادة أهم من مقدار راتبه أو مقدار ما عليه من ديون.

المصدر : تايم