كشفت دراسة ألمانية حديثة عن طريقة قصيرة الأجل لعلاج المرضى الذين يعانون من فيروس التهاب الكبد الفيروسي "سي" خلال ستة أسابيع فقط بدلا من 12 أسبوعا.

وأجرى الدراسة باحثون من كلية هانوفر الطبية بألمانيا، وعرضوا نتائجها أمس السبت ضمن فعاليات المؤتمر العالمي لأمراض الكبد لعام 2016 المنعقد حاليا في مدينة برشلونة الإسبانية في الفترة من الـ13 إلى الـ17 من أبريل/نيسان الجاري.

وأوضح الباحثون أن مزيجا من التركيبة الدوائية المضادة للفيروسات التي تحتوي على عقاري (Ledipasvir) و(Sofosbuvir) يمكن أن يكون "كورسا" علاجيا قصير الأجل مدته ستة أسابيع للقضاء على فيروس "سي".

وتختصر هذه التجربة مدة العلاج من فيروس "سي" إلى النصف تقريبا، حيث إن آخر ما توصلت إليه البحوث الدوائية إلى الآن هو "الكورس" العلاجي الذي يمتد إلى 12 أسبوعا، كالعلاج بعقار "السوفالدي" الشهير.

وأشار الباحثون إلى أن دراستهم أثبتت أن هذا "الكورس" العلاجي قصير الأجل يمكن أن يكون كافيا لعلاج المرضى الذين يعانون من التهاب الكبد الوبائي الحاد.

وشملت الدراسة التجريبية الألمانية عشرين مريضا بفيروس التهاب الكبد الوبائي "سي"، وبعد ستة أسابيع من "الكورس" العلاجي تعافى جميع المرضى، بينما كان الشعور بالتعب أحد الآثار الجانبية الأكثر شيوعا للعلاج.

من جانبه، قال قائد فريق البحث بكلية هانوفر الطبية هاينر ويدماير إن "دراستنا أظهرت أن تركيبة عقاري (Ledipasvir) و(Sofosbuvir) آمنة وفعالة لعلاج مرضى فيروس سي الذين يعانون من مرض الالتهاب الكبدي الحاد، بالإضافة إلى ارتفاع أنزيمات الكبد لديهم بصورة كبيرة".

وأضاف أن هذه النتائج المثيرة تفتح خيارات العلاج قصيرة الأجل من حيث التكلفة، والتي يمكن أن تمنع انتشار التهاب الكبد الوبائي في المناطق الأكثر إصابة بالمرض.

المصدر : وكالة الأناضول